لبنان.. إجبار عائلة سورية لاجئة على نبش قبر طفلها.. والسبب صادم

لبنان..إجبار عائلة سورية لاجئة على نبش قبر طفلها..والسبب صادم
  قراءة
الدرر الشامية:

أجبر مسؤولون محليون في لبنان، عائلة طفل سوري بعمر أربع سنوات، دفن في مقبرة بلدة عاصون شمال لبنان، على نبش القبر ونقلة الجثة لمكان آخر. 

وتفاعل ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي مع أنباء عن "نبش" قبر الطفل، وبحسب ما تناقله الناشطون، فإن حارس مقبرة في بلدة "عاصون" شمال لبنان، أجبر عائلة من اللاجئين السوريين، على نبش قبر طفلها الذي يبلغ من العمر أربع سنوات وإخراجه من مقبرة البلدة، بحجة أن قائم مقام القضاء طلب ذلك، بسبب حصر المقبرة بأهل القرية من اللبنانيين فقط.

وبعد أن أثارت القضية حالة من الانقسام تجاوزت البلدة إلى عموم المنطقة، وجدلًا عبر مواقع التواصل الاجتماعي رفضًا لهذا الإجراء، تراجع القائم مقام عن قراره، إلا أن العائلة كانت أعادت دفن ولدها في بلدة أخرى في سير الضنية.
 
من جهته، رئيس القسم الديني في دائرة أوقاف طرابلس الشيخ فراس بلوط أعرب عن أسفه لهذا التصرف، وأصدر بيانًا أعلن فيه أن "نبش القبر مرفوض جملة وتفصيلًا.
وسبق هذه الحادثة عدة حوادث مشابهة في صيدا وطرابلس منع فيها لبنانيون لاجئين سوريين من دفن موتاهم في مقابر البلديات اللبنانية، بحجة أنها مخصصة للبنانيين فقط.
ويعاني اللاجئون السوريون في لبنان المقدر عددهم بنحو 1.5  مليون من إجراءات عنصرية ضدهم، بهدف الضغط عليهم لإعادتهم إلى سوريا، بالرغم من الموت والاعتقال والتعذيب الذي ينتظرهم من نظام الأسد وأفرعه الأمنية.





تعليقات