"طفل" ضحية اشتباكات بين فصائل الجيش الوطني في عفرين

"طفل" ضحية اشتباكات بين فصائل الجيش الوطني في عفرين
  قراءة
الدرر الشامية:

قتل طفل من مهجري الغوطة الشرقية، وأصيب مدني آخر بجروح، أمس السبت، جراء تبادل إطلاق نار بين مجموعتين تتبعان لفصائل الجيش الوطني في مدينة عفرين بريف حلب الشمالي.
 
وأفاد “مركز الغوطة الاعلامي” بأن الطفل "عامر رمضان" ارتقى جراء إصابته برصاصة عشوائية وأصيب رجل آخر من مهجري منطقة المرج، وذلك أثناء اشتباك مجموعتين تتبعان لفصائل الجيش الوطني مع بعضهم في شارع جنديرس في مدينة عفرين .
 
وأضاف المركز أنه سيتم تشييع جثمانه ظهر اليوم الأحد بمشاركة فعاليات من مهجري الغوطة، مشيرًا إلى أن عامر من طلاب العلم الشرعي، وقد تم تكريمه يوم الجمعة الفائت لحفظه عشرة أجزاء من القرآن الكريم.  

و ليست هذه المرة الأولى التي يقوم بها عناصر يتبعون للجيش الوطني أو محسوبين عليها بالاعتداء على أرواح وممتلكات المدنيين في المناطق التي يسيطرون عليها شمال حلب، بقصد أو بغير قصد.
 
فقبل نحو أسبوعين توفيت إمرأة سبعينية في عفرين نتيجة ضرب مبرح تعرضت له من قبل مسلحين في عفرين، بعد يومين على قتلهم زوجها المسن أيضًا.
وقيل أيام قليلة أيضًا توفي في عفرين مدني مهجر من بلدة مضايا بريف دمشق، متأثرًا بجراحه جراء إطلاق النار عليه من قبل عناصر مسلحة.
 
ورغم كل البيانات الصادرة عن الجيش الوطني المذكورة بتشكيل اللجان والتوعد بالمحاسبة، غير أنه لم يثبت حتى الآن عقابهم لأي من المسلحين المحسوبين عليهم أو من عناصرهم.



تعليقات