توتر أمني غربي درعا على خلفية اعتقال مخابرات الأسد أحد أبناء المنطقة

توتر أمني غربي درعا على خلفية اعتقال مخابرات الأسد أحد أبناء المنطقة
  قراءة
الدرر الشامية:

تشهد منطقة حوض اليرموك في ريف درعا الجنوبي الغربي توترًا أمنيًّا بين الأهالي وقوات الأسد وأفرعه الأمنية التي تستمر في سياسة الاعتقال والتضييق ضدّ المدنيين.

وأفاد "تجمع أحرار حوران" عبر  حسابه على تليغرام بأن فرع المخابرات الجوية اعتقل أحد أبناء المنطقة على الحاجز الواصل بين بلدتي تسيل وسحم الجولان ظهر أمس السبت، ما دفع الأهالي لنصب حاجز على مقربة من تمركز المخابرات الجوية وأمهلوهم حتى عصر اليوم للإفراج عن الشاب المعتقل.

وفي سياق متصل وثَّق "تجمع أحرار حوران" اعتقال فرع المخابرات الجوية اعتقال أحد أبناء بلدة حيط بحوض اليرموك منذ عشرين يومًا خلال وجوده بدمشق.

وشهدت الآونة الأخيرة ازدياد حدّة التوتر في عموم محافظة درعا التي دخلتها قوات النظام بموجب التسوية المزعومة 2018، في ظلّ استمرار هذه القوات والأفرع الأمنية باعتقال الشبّان، وهو ما جرى قبل أيّام في مستشفى درعا الوطني الذي تحوّل إلى "مفرزة أمنية وفخ لاعتقال المرضى، مع ارتفاع ملحوظ في عدد عمليات الاغتيال التي تطال ضباط قوات الأسد وعناصر أفرعه الأمنية إضافة لعناصر سابقين في الجيش الحر انضموا لقوات الأسد.



تعليقات