معلومات استخباراتية تكشف مفاجأة: محمد بن سلمان شكّل جيشًا جديدًا وقرر الانقلاب على حليفه

معلومات استخباراتية تكشف مفاجأة: محمد بن سلمان شكّل جيشًا جديدًا وقرر الانقلاب على حليفه
  قراءة
الدرر الشامية:

كشفت معلومات استخباراتية، أن ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان شكَّل جيشًا جديدًا، وقرر الانقلاب على أقوى حلفائه للحفاظ على مكانته وسط العائلة المالكة في السعودية (آل سعود).

ونقل موقع "كريتر سكاي" اليمني، عن مصادر استخباراتية، أن محمد بن سلمان، أمر بتشكيل جيش في الجنوب اليمني، وتزويده بأسلحة ومعدات متطورة، على أن تكون الدولة السعودية متكفلة برواتبه.

وأوضحت المصادر الاستخباراتية، أن "لواء الأماجد الذي تم تشكيله قبل أشهر برعاية سعودية وتوجيهات خاصة من محمد بن سلمان وصلت أمس تعزيزاته المالية".

وأضافت: أن "معدات عسكرية سعودية انتقلت من منطقة عتق عاصمة محافظة أبين اليمنية قبل أيام، ووصلت عصر أمس السبت إلى مدينة شقرة".

وأشارت المصادر الاستخباراتية، إلى أن الرتل العسكري السعودي يضم "عددًا من الأطقم السعودية المصفحة ومدرعات وأطقم عادية".

ويتمركز "لواء الأماجد" اليمني المدعوم من السعودية والذي يحظى بعناية خاصة من محمد بن سلمان، في منطقة لودر بمحافظة أبين ويقوده العميد صالح الشاجري ويضم في صفوفه ستة آلاف مقاتل.

وفي ذات السياق، ذكر مصدر في اللواء، أن قياداته ستبدأ صرف مستحقات مالية لأفراد اللواء مضافًا إليها حشدًا لقوات اللواء، لافتًا إلى أن قيادة اللواء طلبت من كلِّ منتسبيه سرعة الحشد اليوم الأحد.

هذا، ورأى محللون أن قرار محمد بن سلمان، هو انقلاب على أقوى حلفائه ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد، الذي شكل قوة ودعمها باسم "الحزام الأمني" لفصل جنوب اليمن.

ووفقًا لتقارير أجنبية، فإن ممارسات "ابن زايد" أثارت حالة من الاستياء وسط العائلة المالكة وغضب العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز؛ نظرًا لسياساته التي تتعارض مع السعودية في الملف اليمني.



تعليقات