بعد سجنه بـ"الريتز".. قرار مفاجئ من محمد بن سلمان بشأن ثروة الوليد بن طلال

بعد سجنه بـ"الريتز".. محمد بن سلمان اتخذ قرارًا مفاجئًا بشأن ثروة الوليد بن طلال
  قراءة
الدرر الشامية:

كشفت صحيفة "فايننشال تايمز" البريطانية، عن قرار جديد لولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، بشأن ثروة الأمير الوليد بن طلال، وعدد من أثرياء السعودية.

وقالت الصحيفة في تقرير لها: إن السلطات السعودية بقيادة محمد بن سلمان تجبر "العائلات الثرية على ضخ أموال في عملية اكتتاب أسهم بشركة النفط أرامكو".

وأضافت: أن "عددًا من العائلات التي استُهدفت من محمد بن سلمان، سُجن أفراد منها في فندق ريتز كارلتون في الرياض عام 2017 و2018، ضمن حملة مكافحة الفساد".

وأكدت الصحيفة، أن "من الذين تعرضوا لضغوط للاستثمار في الطرح العام لأرامكو، الوليد بن طلال، رجل الأعمال والملياردير المعروف الذي كان من بين معتقلي ريتز كارلتون".

ونقلت "فايننشال تايمز" عن مصدر سعودي مطلع، أنه "لا تزال معظم أرصدة الوليد بن طلال مجمدة في السعودية؛ حيث تم طرح فكرة استخدامها في شراء حصص في أرامكو.

وأفادت الصحيفة، بأنه "طُلب من ثري سعودي دفع 100 مليون دولار أمريكي، وذلك حسب أحد مستشاريه الذي طلب عدم الكشف عن هويته".

وأوضحت "فايننشال تايمز"، أنه "تم الإبطاء في عملية الطرح بعدما قدر ولي العهد محمد بن سلمان قيمة الشركة بتريليوني دولار خشية إحراجه عندما لا يتم تحقيق الهدف المنشود".

وكان موقع "بلومبيرغ" الأمريكي، تحدث في الأسبوع الماضي عن خطة الاعتماد على العائلات الثرية السعودية، لكنه لم يفصّل الضغوط التي تعرضت لها للمشاركة في عملية الاكتتاب.




تعليقات