طبول الحرب تدق في الخليج.. السعودية تستعد لتوجيه ضربة عسكرية لإيران والأخيرة تحذر

طبول الحرب تدق في الخليج.. السعودية تستعد لتوجيه ضربة عسكرية لإيران والأخيرة تحذر
  قراءة
الدرر الشامية:

كشف السفير السعودي لدى ألمانيا الأمير فيصل بن فرحان آل سعود اليوم الخميس عن احتمال توجيه ضربة عسكرية لإيران ردًا على الهجمات التي طالت منشآت النفط السعودية مطلع الأسبوع.

وقال السفير السعودي لدى ألمانيا، في تصريحات لإذاعة "دويتشلاندفنك" الألمانية، اليوم الخميس ردًا على سؤاله عن احتمال توجيه ضربة عسكرية إلى إيران: "بالطبع كل شيء مطروح على الطاولة ولكن عليك مناقشة ذلك جيدًا".

وأضاف الدبلوماسي السعودي"ما زلنا نعمل على المكان الذي أطلقت منه ولكن من أين أتوا. إيران تقف وراءهم بكل تأكيد لأنها قامت ببنائها ويمكن إطلاقها فقط بمساعدة إيرانية"، وفقًا لوكالة "سبوتنيك".

وردًا على تصريحات السفير السعودي قال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف :"إن توجيه أي ضربة عسكرية أمريكية أو سعودية لبلاده سيفجر "حربًا شاملة".

وأضاف ظريف، في حديث إلى شبكة "سي.إن.إن" الأمريكية، اليوم: "أقول بكل جدية إننا لا نريد حربًا، لا نريد الدخول في مواجهة عسكرية... لكننا لن نتوانى عن الدفاع عن أرضنا".

وكانت وزارة الدفاع السعودية أكدت أمس الأربعاء على قدرة المملكة على الدفاع عن مقدراتها الحيوية، مؤكدةً أن قرار محاسبة المتورطين في الهجوم على معملي شركة أرامكو قد اتخذ إلا أنها ترجئ الإعلان عن تفاصيل الرد لحين تحديد نقطة الإطلاق بشكل محدد.

وكانت ميليشيا "الحوثي" المدعومة من إيران أعلنت السبت، أنها شنت ثاني أكبر عملية هجومية على العمق السعودي، بواسطة 10 طائرات مسيرة استهدفت مصفاتي بقيق وخريص شرقي المملكة.

إلا أن السعودية عرضت يوم أمس بقايا من ما وصفته طائرات مسيرة إيرانية وصواريخ كروز استخدمت في الهجوم على المنشآت النفطية السعودية، قائلة إنها دليل "لا يمكن إنكاره" على العدوان الإيراني.

وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع، العقيد الركن تركي المالكي في مؤتمر صحفي إن ما يمكن تأكيده في هذه اللحظة هو أن الهجوم لم يأت من اليمن لتجاوز الأسلحة المستخدمة في الهجوم القدرات العسكرية لميليشيات الحوثي المدعومة من إيران التي لا تتوافق مع المسافة، إذ تقع الأهداف خارج نطاق طائرات الميليشيات المسيرة.

 

ووصف العقيد "المالكي" إصرار ميليشيات الحوثي على تبني العملية بـ"الرواية المزيفة" التي تسعى من خلالها الميليشيات للتغطية على التورط الإيراني المباشر في العملية.




تعليقات