مصادر استخباراتية تكذب الحوثيين وتكشف الجهة المسؤولة عن الهجوم على السعودية

مصادر استخبارتية تكذب الحوثيين وتكشف الجهة المسؤولة عن هجوم على السعودية
  قراءة
الدرر الشامية:

كشف مسؤول كبير في الاستخبارات العراقية، اليوم الاثنين، الجهة المسؤولة عن توجيه ضربة لشركة أرامكو في السعودية.

وقال المسؤول لموقع "ميدل إيست آي" إن الضربات التي شلت صناعة النفط السعودية صباح يوم السبت، نُفّذت بواسطة طائرات إيرانية أطلقت من قواعد "الحشد الشعبي" في جنوبي العراق.

وأوضح أن الهجمات على أرامكو كانت ردًّا على الغارات الاسرائيلية بطائرات بدون طيار على قواعد "الحشد الشعبي"، في آب/ أغسطس، والتي تم تنسيقها وتمويلها من السعوديين، وفق قوله.

واستبعد المسؤول في الاستخبارات العراقية في الوقت ذاته أن تكون ميليشيا "الحوثي" هي من نفذت الهجوم قائلًا: "لم يكن الحوثيون. كانت هذه طائرات إيرانية أُطلقت من قواعد الحشد الشعبي".

وأضاف المسؤول في الاستخبارات العراقية أن "الهجوم الأخير جاء لسببين: أولهما رسالة من إيران إلى الولايات المتحدة وحلفائها، مفادها أنه طالما استمر حصار إيران، فلن يحظى أي شخص بالاستقرار في المنطقة".

وتابع أن "السبب الثاني هو الانتقام الإيراني القوي للهجمات الإسرائيلية الأخيرة التي شنتها الطائرات بدون طيار من المناطق التي تسيطر عليها قوات سوريا الديمقراطية في سوريا ضد قواعد الحشد الموالية لإيران".

وفي وقت سابق، قال مسؤولون أمريكيون إن الولايات المتحدة تستند إلى صور التقطتها أقمار صناعية وتقارير استخباراتية تعزز اتهامها لإيران بالوقوف وراء هجمات على منشآت نفطية سعودية.

وكانت ميليشيا "الحوثي" المدعومة من إيران أعلنت السبت، أنها شنت ثاني أكبر عملية هجومية على العمق السعودي، بواسطة 10 طائرات مسيرة استهدفت مصفاتي بقيق وخريص شرقي المملكة الأمر الذي شكك فيه المسؤول الاستخباراتي العراقي.

وأثّرت الهجمات على إمدادات النفط عالميًا بالسلب بنسبة 5% وإلى ارتفاع كبير في الأسعار.



تعليقات