اشتباكات بين ميليشيا الأسد وعناصر التسويات في القنيطرة

اشتباكات بين ميليشيا الأسد وعناصر التسويات في القنيطرة السورية
  قراءة
الدرر الشامية:

شهدت محافظة القنيطرة خلال الساعات الماضية اشتباكات بالأسلحة الرشاشة بين اللجان الشعبية الموالية لقوات النظام وعناصر التسويات التي وقعت على اتفاق المصالحة الروسية.

وقالت مصادر محلية: إن الاشتباكات جاءت على خلفية قيام ميليشيا اللجان الشعبية في خان أرنبه بريف القنيطرة بضرب مختار "مسؤول" بلدة جباثا المجاورة، من ثم قامت يإطلاق النار على عناصر التسويات دون وقوع إصابات بشرية

وأضافت المصادر بأن ميليشيا اللجان قامت بوضع حواجز على الطرق الواصلة بين خان أرنبه وجباثا في ظل استنفار أمني كبير في المنطقة، دون ورود معلومات أو تفاصيل إضافية عن سبب الاعتداء على المختار، الذي يعتبر أحد وجهاء البلدة.

وكانت استخبارات النظام الجوية داهمت قبل أيام منزل الشيخ أيهم الشهباني، الملقب بـ"أبو اليمان" أحد وجهاء بلدة أبطع في ريف درعا الأوسط، حيث قامت باعتقاله واقتادته إلى جهة غير معلومة.

يذكر أن مخابرات النظام الجوية بدأت في تطبيق سياسة تغييب وإخفاء وجهاء درعا والشخصيات المؤثرة في المنطقة منذ أن سيطرت على المحافظة قبل أكثر من عام، بهدف التفرد في اتخاذ القرار والتضييق على السكان دون الاعتراض من أي جهة ذات سيادة، وذلك بحسب ماذكره التجمع.



تعليقات