الكشف عن "كارثة مميتة" في قلب بيروت.. ماذا يحدث بلبنان؟

الكشف عن "كارثة مميتة" في قلب بيروت.. ماذا يحدث بلبنان؟!
  قراءة
الدرر الشامية:

نقلت مصادر إعلامية لبنانية، اليوم الجمعة، عن أجهزة رصد معتمدة، كشفها لكارثة "مميتة" في قلب العاصمة اللبنانية بيروت.

وقالت صحيفة "الأخبار" اللبنانية، إن مركز حماية الطبيعة بالجامعة الأمريكية في بيروت، تمكن من رصد 9 بقع جغرافية في العاصمة اللبنانية يتركز فيها غاز "كبريتيد الهيدروجين" السام.

وأوضحت الصحيفة، أن ذلك الرصد تم عقب انتشار روائح كريهة في سماء بيروت منذ فترة، وتبين أنها ناجمة عن نسب عالية من غاز "كبريتيد الهيدروجين" السام في الهواء، تتجاوز الحد الآمن وفق المعايير الدولية.

وأكد المركز التابع للجامعة الأمريكية، أنه تمكن من رصد تلك البقاع التسعة عبر أجهزة استشعار مثبتة في مناطق مختلفة بالعاصمة.

وبحسب الخريطة؛ فإن البقاع التسع الجغرافية في بيروت تتركز في ضواحيها الجنوبية والشمالية، حيث تم قياس تركز الغاز فيها.

وحول سبب انتشار ذلك الغاز المميت، قال خبراء: "إن هناك ارتباطًا وثيقًا بين هذا الغاز الذي تزداد نسب تركزه قرب المطامر وبين أمراض نقص المناعة والرئتين".

وأضاف الخبراء أن "كبريتيد الهيدروجين" (H2S) غاز غير مرئي وسام، وينتج عادة من محطات معالجة مياه الصرف الصحي ومن تحلل المواد العضوية في مواقع التسبيخ والمطامر.

يذكر أن تقارير صادرة عن منظمة الصحة العالمية أثبتت أن "التعرض لمدة طويلة لغاز كبريتيد الهيدروجين يسبب انخفاضًا في ضغط الدم وغثيانًا وفقدانًا للشهية والوزن واختلالًا في التوازن والتهابًا في القرنية وسعالًا مزمنًا وانسدادًا في جهاز التنفس".



تعليقات