حملة أمنية لنظام الأسد تستهدف قدسيا بريف دمشق

حملة أمنية لنظام الأسد تستهدف قدسيا بريف دمشق
  قراءة
الدرر الشامية:

أفادت مواقع إخبارية محلية، بأن ميليشيات تتبع لنظام الأسد تشن حملة اعتقالات وتدقيقًا أمنيًّا كبيرًا في مدينة قدسيا بريف دمشق الغربي.

وذكرت شبكة "صوت العاصمة" الإخبارية، أن أفرع النظام الأمنية،  اعتقلت أكثر من 16  شخصًا، ثلاثة منهم خلال مداهمة نفذتها أمس الأربعاء، بالقرب من ساحة العمري وسط المدينة، موجهة لهم تهمة التخطيط لعمليات تزعزع أمن المنطقة.
 
وأضافت الشبكة، أن المداهمات نفّذتها دوريات مشتركة من عناصر فرعي الأمن السياسي المسؤول المباشر عن ملف المنطقة الأمني، وآخرين تابعين لفرع الدوريات 215، إضافة لعدد من عناصر ميليشيا اللجان الشعبية المتمركزة في المدينة، واستهدفت  الحملة الأمنية عشرات المنازل والمحال التجارية في المدينة خلال اليومين الماضيين، وسط تشديد أمني كبير للحواجز المنتشرة في محيط المدينة وضاحيتها ومنطقة الصفاف.
 
وأكدت الشبكة أن الدوريات المشتركة للنظام اعتقلت 13 شابًا من أبناء المدينة خلال المداهمات التي أجرتها في اليومين الفائتين، بينهم أربعة أشقاء من عائلة "الغندور"، ضمن عملية أطلقتها لإلقاء القبض على 35 مطلوبًا من أبناء المدينة.
 
وادعى عناصر ميليشيا اللجان الشعبية أن الاعتقالات تهدف لإلقاء القبض على خلية مسلحة تنوي القيام بعمليات اغتيال تستهدف شخصيات عسكرية وأخرى من أعضاء لجنة المصالحة في المدينة، مشيرين إلى أن العملية جاءت على خلفية اغتيال رئيس بلدية قدسيا نبيل رزمة نهاية شهر أغسطس/آب الفائت.
 
وكانت عبوة ناسفة استهدفت، يوم الخميس 29 أغسطس/آب الماضي، رئيس بلدية قدسيا ورئيس شعبة حزب البعث "نبيل رزمة" المقرب من الحرس الجمهوري،  وأكد ناشطون حينها أن أحد عناصر الفرقة الربعة هو من يقف خلف اغتيال "رزمة" لخلاف شخصي بينهما.




تعليقات