تصريحات كويتية حادة وعاجلة بشأن "اعتداء خطير وصارخ"

تصريحات كويتية حادة وعاجلة بشأن "اعتداء خطير وصارخ"
  قراءة
الدرر الشامية:

أدلى مصدر مسؤول بوزارة الخارجية الكويتية، اليوم الأربعاء، بتصريحات حادة وعاجلة بشأن اعتداء خطير وصارخ تتعرض له الأمة العربية.

أدان مصدر مسؤول في وزارة الخارجية الكويتية بأشد العبارات ما أعلن عنه رئيس الوزراء الإسرائيلي، حول عزمه ضم أراضي من الضفة الغربية المحتلة عام 1967، في حال فوزه بالانتخابات القادمة، وذلك بحسب صحيفة "القبس".

وشدد المصدر الكويتي على أن مثل هذا الإعلان يعد إعتداء خطيرًا وصارخًا على حقوق الشعب الفلسطيني، وانتهاكًا للقانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة وقرارات الشرعية الدولية ذات الصلة.

وأشار المصدر إلى أن ذلك الإعلان يعد تقويضًا للجهود الهادفة إلى إحلال السلام العادل والشامل، مشددًا على ضرورة تحمل المجتمع الدولي لمسؤولياته القانونية في رفض هذا الإعلان.

واعتبر المصدر أنه كذلك على المجتمع الدولي التأكيد على أن ماسيسفر عن ذلك القرار باطل ولا يرتب أي أثار قانونية تمس الحقوق المشروعة والتاريخية للشعب الفلسطيني.

كما أكد المصدر في ختام تصريحاته بالتأكيد على موقف دولة الكويت المبدئي والثابت الداعم للقضية الفلسطينية بإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على حدود الرابع من يونيو/حزيران 1967 وعاصمتها القدس الشرقية، وفقًا للمرجعيات الدولية، والتي في مقدمتها مبادرة السلام العربية وقرارات الشرعية الدولية.

وكانت والإمارات قد أصدرت بيانًا حذرت فيه من "تصعيد بالغ الخطورة"، وذلك بعد دعوة عاجلة من المملكة السعودية لعقد اجتماع طارئ.

ودانت الإمارات في بيانها إعلان نتنياهو، اعتزامه ضم مستوطنات في الضفة الغربية، معتبرة ذلك تصعيدًا خطيرًا.



تعليقات