السلطات الكويتية تكشف مفاجأة متعلقة بالوافدين

احصائية كويتية تكشف مفاجأة متعلقة بالوافدين
  قراءة
الدرر الشامية:

كشفت إحصائية كويتية رسمية، اليوم الأربعاء، عن مفاجأة متعلقة بمساهمة الوافدين في النشاط الاقتصادي في البلاد. 

وذكرت الهيئة العامة للمعلومات المدنية، أن الوافدين في البلاد يساهمون بنسبة 85 % في النشاط الاقتصادي للدولة مقابل 47 % لمساهمة المواطنين، حسب ما أوردته صحيفة "القبس" الكويتية.

وبينت الإحصائية أن أكثر الوافدين في البلاد يعملون في مهن "خدم المنازل"، ثم سائقي السيارات الخاصة، تأتي ثالثًا مهنة عامل غسيل الأطباق في المطابخ، ثم البائعين في الأسواق، وعمال تنظيف المباني والمنشآت السكنية.

وسادسًا، جاء الوافدون العاملون في مجال الزراعة اليدوية والعمالة الكهربائية للشبكات والضغط العالي، والممرضون والممرضات، وسائقو سيارات النقل الخفيف، وعمال المراسلات، وحمالو الأمتعة والطرود الآخرين.

 وبحسب الإحصائية، فإن 6 مهن من أعلى المهن المسجلة في سجلات القوى العاملة للوافدين هي للخدمات الشخصية، سواء التنظيف للمشاريع أو المساكن الخاصة.

واللافت في الإحصائية، هو تسجيل الوافدين من الجنسية السعودية ضمن أعلى الجنسيات وجودًا في البلاد، وذلك في المركز السادس، في حين بقيت الهند ومصر في المركز الأول والثاني، ومن ثم بنغلاديش والفلبيني، وسابعًا باكستان وسريلانكا ونيبال، والأردن عاشرًا.

وكانت الحكومة الكويتية قررت مطلع الشهر الجاري رفع رسوم الإقامة للوافدين وعائلاتهم بنسبة 10%، لتصل إلى 1650 دولارًا سنويًّا للفرد الواحد، مقارنة مع 1500 دولار في السابق.

وبحسب بيانات الإدارة المركزية للإحصاء الحكومية، فان عدد السكان في الدولة يبلغ نحو 4.7 ملايين نسمة، منهم 3.3 ملايين وافد يمثلون 70.2 في المائة من إجمالي السكان.

وسيتم تفعيل هذا القرار، بداية من أكتوبر/تشرين الأول المقبل، مع إعطاء المخالفين لهذه الشروط مهلة حتى مطلع العام المقبل 2020 لتوفيق أوضاعهم، قبل أن يتم ترحيلهم وإلغاء إقاماتهم.




تعليقات