بعد انتشارها في دمشق.. ظاهرة "شم الشعلة" تنتقل إلى مناطق الأسد في دير الزور

بعد انتشارها في دمشق.. ظاهرة "شم الشعلة" تنتقل إلى مناطق الأسد في ديرالزور
  قراءة
الدرر الشامية:

انتشرت مؤخرًا ظاهرة "شم الشعلة" بين أطفال مدينة دير الزور الواقعة تحت سيطرة نظام الأسد، بعد أن كانت قد انتشرت بشكل واسع داخل العاصمة دمشق.

وقالت شبكة "فرات بوست" المختصة بنقل أخبار المنطقة الشرقية من سوريا، إنها رصدت انتشار الظاهرة الخطيرة بين الأطفال في مدينة دير الزور، حيث تعتبر "الشعلة" مادة لاصقة يدخل في تركيبها بعض المواد المخدرة.

وبحسب بعض المصادر، يلجأ الأطفال إلى شم المواد اللاصقة "الشعلة" التي تصدر روائح كريهة، كبديل رخيص عن المخدرات، حيث باتت هذه الظاهرة تشكل خطرًا كبيرًا على حياتهم.

وكان مدير مركز "فاقدي الرعاية" التابع لوزارة الشؤون الاجتماعية والعمل في حكومة النظام محمد عودة، قد صرح في وقت سابق أن مركزه عالج 57 حالة من الأطفال الذين كانوا يشمون مادة الشعلة " مادة غراء لاصق" منذ بداية عام 2016 وحتى الآن، منهم ما يقارب 35 حالة ما زالت إلى الآن بحالة استقرار.

يشار إلى أن مناطق سيطرة النظام باتت تعاني بكثرة من انتشار ظاهرة تعاطي المخدرات بين الأطفال وطلاب المدارس والجامعات.

يذكر أن مصادر مطلعة كشفت في وقت سابق عن تورط شخصيات نافذة في "نظام الأسد" بترويج المخدرات في مناطق سيطرتهم بالاشتراك مع حزب الله اللبناني وتجار من كوريا الشمالية.





تعليقات