بعد اعترفات "العسيري".. سيناتور أمريكي يكشف مفاجأة متعلقة بـ"محمد بن سلمان" وقضية خاشقجي

بعد اعترفات "العسيري"..سيناتور أمريكي يكشف مفاجأة متعلقة بـ"محمد بن سلمان" وقضية خاشقجي
  قراءة
الدرر الشامية:

كشف سيناتور أمريكي، اليوم الأربعاء، ردة فعل ولي عهد السعودية محمد بن سلمان، بعد فتح قضية مقتل الإعلامي السعودي، جمال خاشقجي معه.

وقال السيناتور "كينغ" في مقابلة مع شبكة "CNN"، إن ولي عهد السعودية "لم يكن غاضبًا ولم يكن متفاجئًا" عندما فتحا موضوع مقتل خاشقجي، مشيرًا إلى أنه كان "مستعدًا للحديث عن الأمر ومواجهته".

والتقى السيناتوران، انجوس كينغ وتود يونغ، بولي عهد المملكة العربية السعودية، الأمير محمد بن سلمان، نهاية الأسبوع الماضي، في جدة، حيث تطرقا إلى قضية مقتل الإعلامي السعودي، جمال خاشقجي بقنصلية بلاده في إسطنبول، مطلع أكتوبر/ تشرين الأول الماضي.

ورفض "كينغ" التطرق إلى تفاصيل الحديث الخاص مع ولي العهد السعودي، مضيفًا: "أعتقد أنه (الأمير محمد بن سلمان) يعلم أن لديه مشكلة، ويعلم أن عليه أن يكون أكثر انفتاحًا ويجب أن يتحمل أشخاص المسؤولية"، لافتًا إلى أن ولي العهد السعودي "يعلم ما هي التوقعات" في الكونغرس.

وأضاف "كينغ" أنه أكد في حديثه لولي العهد السعودي أن قضية خاشقجي لا تزال "عقبة كبيرة" في العلاقات بين المملكة والولايات المتحدة الأمريكية، لافتًا إلى أنه والسيناتور "يونغ" كانا "مباشرين جدًا" في حديثهما مع الأمير محمد بن سلمان.

وكان أحمد العسيري، نائب رئيس الاستخبارات السعودية السابق كشف لأول مرة في اعترافات أن الجنرال منصور أبو حسين، هو المدبر الحقيقي لعملية قتل خاشقجي، وليس كما كان يعتقد سابقًا ماهر المطرب.

وأوضح "العسيري" أنه أسس ثلاث فرق وهي فريق التخابر، وفريق الإقناع والتفاوض، والدعم اللوجستي على أن يكون الجنرال منصور أبو حسين مسؤولًا عن الفرق الثلاث، بحسب صحيفة "صباح" التركية.

وكانت المخابرات التركية قد نشرت تسريبات صوتية لعملية قتل "خاشقجي" من داخل القنصلية، بين "الطبيقي" و"مطرب" حول تنفيذ عملية الاغتيال، للضغط على السلطات السعودية.

 






تعليقات