تحذيرات من تعرض سلطنة عمان لهجمات خطيرة

تحذيرات من تعرض سلطنة عمان لهجمات خطيرة
  قراءة
الدرر الشامية:

حذرت مصادر عمانية، الثلاثاء، من تعرض سلطنة عمان لهجمات إلكترونية خطيرة في الفترة المقبلة.

وقالت مديرة خدمات الأمن السيبراني الاحترافية بالمركز الوطني للسلامة المعلوماتية التابع لهيئة تقنية المعلومات في عُمان، "عزيزة بنت سلطان الراشدية" إن المركز رصد تعرض الفضاء السيبراني للسلطنة لأكثر من 430 ألف هجوم إلكتروني.

جاء ذلك ضمن فعاليات التمرين الوطني للأمن السيبراني الذي تنظمه هيئة تقنية المعلومات في العاصمة العمانية (مسقط) خلال الفترة من 9-11 سبتمبر/أيلول الجاري تحت عنوان "البرمجيات الخبيثة والإنترنت المظلم" بمشاركة أكثر من 72 مؤسسة من القطاع الحكومي وقطاعات البنى الأساسية والحيوية، وفقًا لما أوردته صحيفة الوطن العمانية.

وأضافت أن أهمية التمرين في نسختهِ الخامسة تأتي نتيجة لتزايد المستوى والتطور الكبير في الهجمات السيبرانية على المستوى العالمي، خاصةً في البرمجيات الخبيثة وما صاحبها من استخدام للعملة الإلكترونية المشفرة، والممارسات الإجرامية التي تدار ضمن نطاق الإنترنت المظلم، بما في ذلك جرائم بيع البرامج الفيروسية والتجسسية وبرامج الاختراق الإلكتروني.

 وحول تأثير تلك البرمجيات قالت "عزيزة":  "تصنف البرمجيات الخبيثة ضمن أعلى المخاطر التقنية العالمية في احتمالية الحدوث والتأثير، وذلك حسب التقرير السنوي الصادر من المنتدى الاقتصادي العالمي (World Economic Forum) هذا العام، لما للبرمجيات الخبيثة من تأثير سلبي ملحوظ على المستوى الاقتصادي تحديدًا".

وطرحت مديرة خدمات الأمن السيبراني الاحترافية بالمركز الوطني للسلامة المعلوماتية بعض الإحصائيات التي تبين تعامل المركز مع 1839 حادثًا أمنيًّا خلال عام 2017، مقارنة بــ1744 في عام 2016، في حين بلغ عدد الحوادث الأمنية المعلوماتية في عام 2018 عدد 2334 حادثًا أمنيًّا تم التعامل معها بنجاح.

وأشارت إلى اكتشاف أنظمة المركز لـ71.472 هجمة على المواقع الإلكترونيـة العمانية، والتعامل مع 203 برمجيات خبيثـة.

وكان خبراء ومختصين سعوديين في مجال الأمن السيبراني أطلقوا قبل أيام تحذيرًا من اقتراب المرحلة الأخطر من الهجمات الإلكترونية، مشيرين إلى أن 90 % من الاختراقات على مستوى العالم قد تمت عن طريق أخطاء من العنصر البشري، إما بشكل متعمد، أو غير متعمد.،

وأكد الخبراء خلال ندوة عقدتها مجلة "الرجل" أخيرًا، في الرياض بعنوان "رؤية المملكة (2030) بشأن الأمن السيبراني وسبل الحماية من الهجمات الإلكترونية" على أهمية الوعي، والثقافة، والدورات التدريبية التي يقوم بها الاتحاد السعودي للأمن السيبراني للتوعية بخطورة الاختراقات، وسبل الحماية اللازمة.





تعليقات