صحيفة: بشار الأسد يلجأ لأسلوب محمد بن سلمان مع رامي مخلوف

صحيفة: بشار الأسد يلجأ لأسلوب محمد بن سلمان مع رامي مخلوف
  قراءة
الدرر الشامية:

كشفت صحيفة "العربي الجديد"، أن رئيس النظام السوري بشار الأسد لجأ إلى أسلوب ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، لحل الخلاف مع رجل الأعمال السوري رامي مخلوف.

وأوضحت الصحيفة في تقرير لها، نقلًا عن مصادر وصفتها بـ"الخاصة" من العاصمة دمشق، أن "الأسد" قرَّر حل الأزمة مع "مخلوف" بعد تدخل شخصيات دينية ومحاور إقليمية.

وألمحت المصادر، إلى أن بشار الأسد سيجري تسوية مع رامي مخلوف للحصول على مبالغ مالية منه، على غرار ما فعل محمد بن سلمان مع أمراء ورجال أعمال سعوديين.

وأضافت: أن "القصة شبه انتهت" بعد مصادرة جمعية البستان الخيرية التي أسسها مخلوف بمدينة اللاذقية عام 1999، بهدف تقديم الخدمات الصحية للمحتاجين، قبل أن تتحول بعد الثورة، إلى قوة ضاربة.

وأكدت المصادر، أن التطمينات بحل من قِبَل النظام بلغت رجل الأعمال محمد حمشو، الذي غادر سوريا قبل أيام، ويتواجد حاليًّا في بيروت برفقة أبيه بحجة العلاج.

وأشارت إلى فتح تحقيقات بتهم الفساد والجني غير المشروع واستغلال ظروف الحرب بحق نحو 20 رجل أعمال، من بينهم سامر الفوز ومحمد حمشو وذو الهمة شاليش ومازن سمير الترزي وخالد حبوباتي ووسيم قطان وغيرهم. 

وأفادت المصادر، بوجود قرار بجمع أموال، ربما تصل إلى نحو ملياري دولار، "يدفع حمشو منها 150 مليون دولار حاليًا ليتم التدخل بسوق الصرف الأجنبي، ودعم بعض المستوردات وتأمين الوقود لفصل الشتاء".

ولفتت  إلى الأموال الكبيرة التي جمعها من وصفتهم بـ"تجار الأزمة" وتنامي ثرواتهم والرواتب المرتفعة التي كان يدفعها سامر درويش لـ"الشبيحة" والذين ستتولى روسيا مصائرهم".

وختمت المصادر، بأن حل جمعية البستان "طلب روسي" وزج رامي مخلوف ضمن الأسماء الملاحقة هدفه تبييض صورة بشار الأسد ومحاولة إيهام السوريين بأنه لا أحد فوق القانون.



تعليقات