"وول ستريت جورنال" تكشف كيف كسر محمد بن سلمان قاعدة ثابتة داخل "آل سعود"

"وول ستريت جورنال" تكشف كيف كسر محمد بن سلمان قاعدة ثابتة داخل "آل سعود"
  قراءة
الدرر الشامية:

رأت صحيفة "وول ستريت جورنال"، أن ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان استعرض قوته ونفوذه أمام أمراء الأسرة الحاكمة (آل سعود) بقرار هو الأول من نوعه.

وفسرَّت الصحيفة، في تقرير لها، أن تعيين الأمير عبد العزيز بن سلمان، وزيرًا للطاقة في السعودية، هو رسالة تظهر نفوذ وقوة محمد بن سلمان لأمراء "آل سعود".

وقالت "ستريت جورنال": إن "هذه هي المرة الأولى التي يتولى فيها أحد أفراد العائلة المالكة في السعودية منصب وزير الطاقة في الدولة التي تعد أكبر مصدر للنفط في العالم".

وأكدت أن محمد بن سلمان سيطر على الاقتصاد في السعودية من خلال تعيين أخيه وزيرًا للطاقة، مشيرة إلى أن تعيين فرد من أعضاء العائلة المالكة جعله يمسك بزمام أهم مفصل من مفاصل الاقتصاد السعودي.

ولفتت الصحيفة، إلى أن الحكومات السعودية المتعاقبة تجنبت تعيين فرد من أفراد العائلة في وزارة الطاقة؛ خوفًا من تعزيز السلطة في يد فرع من فروع العائلة الحاكمة.

واستدركت "ستريت جورنال" أن تعيين الأمير عبد العزيز بن سلمان، نجل الملك سلمان والمسؤول صاحب الخبرة في قطاع النفط، أدى إلى التخلي عن هذا التقليد، ما منح ولي العهد السيطرة على قطاع مهم في الدولة.

ونقلت الصحيفة عن الخبير في مجال البترول ومدير شركة "قمر إنيرجي" في دبي، روبن ميلز، قوله: إن "التعيين مهم لأنه يحمل إشارة إلى توازن أو عدم توازن القوة داخل العائلة المالكة".

وأضاف "مليز": "هذا جزء من محاولات محمد بن سلمان تأكيد سيطرته على الحكم داخل السعودية"، في إشارة إلى تعيين أخيه وزيرًا للطاقة.  

وختمت "ستريت جورنال" بأن الأمير عبد العزيز بن سلمان ذو تأثير في العائلة، حيث أوكلت له مهمة التفاوض مع الكويت على إعادة حقول النفط المشتركة، وإقناع الولايات المتحدة ببيع التكنولوجيا النووية للسعودية.



تعليقات