مقتل رئيس مخابرات الأسد الجوية بدرعا في ظروف غامضة

مقتل رئيس مخابرات الأسد الجوية بدرعا في ظروف غامضة
  قراءة
الدرر الشامية:

لقي رئيس فرع المخابرات الجوية في محافظة درعا، سليمان حمود، مصرعه أمس الأحد، في ظروف غامضة، في أقوى ضربة يتلقاها "نظام الأسد" منذ سيطرته على درعا.

ونعت صفحات موالية لـ"نظام الأسد" على "فيسبوك" مقتل العقيد سليمان حمود، رئيس فرع المخابرات الجوية في درعا، دون أن توضح كيف قتل أو المكان الذي قتل فيه.

وينحدر العقيد سليمان حمود، من بلدة خربة المعزة بريف طرطوس أحد أهم المناطق الموالية للنظام، والتي تعتبر خزانًا بشريًّا يدعم أفرعه الأمنية وعناصر قواته، وتم تعيينه بمنصب رئيس فرع المخابرات في درعا في 20/8/2018، بموجب قرار من المدير السابق لإدارة المخابرات الجوية في نظام الأسد.

ورجح ناشطون أن يكون "حمود" قد تعرض لعملية اغتيال أثناء وجوده في درعا، وخاصة أن فرع المخابرات الجوية يقود عمليات الاعتقال والتعذيب ضد المدنيين وعناصر الجيش الحر سابقًا، بعد سيطرة نظام الأسد على درعا العام الماضي.

وتشهد محافظة درعا توترًا أمنيًّا وتصاعدًا لعمليات الاغتيال، التي تستهدف عناصر في قوات النظام وأفرعه الأمنية، ووثّق تجمع أحرار حوران تنفيذ 20 عملية في شهر أغسطس/أب المنصرم، نتج عنها مقتل أكثر من 16 شخصًا أغلبهم من عناصر النظام أو من المخبرين المرتبطين بأفرعه الأمنية.



تعليقات