مسؤول بـ"نظام الأسد" يوجِّه اتهامًا مثيرًا إلى مصرف لبنان المركزي بشأن الليرة السورية

مسؤول بـ"نظام الأسد" يوجِّه اتهامًا مثيرًا إلى مصرف لبنان المركزي بشأن الليرة السورية
  قراءة
الدرر الشامية:

وجَّه مسؤول في "نظام الأسد"، اتهامًا مثيرًا إلى مصرف لبنان المركزي، بشأن تدهور الليرة السروية أمام الدولار الأمريكي في أسواق الصرف.

ونقل موقع "سيريا ستيبس" الموالي، عن رئيس غرفة تجارة وصناعة طرطوس، أن "المركزي اللبناني يدير مصارف مفلسة ويرفع فوائد الدولار إلى 8 % لسحب الدولار من الدول المجاورة وخاصة سوريا".

وقال المسؤول: "تخوض الليرة السورية اليوم جولة جديدة من معارك الصمود، وهي من تمرس على الجولات وصولاتها، وقد بدأت الصورة تنجلي والرؤية تتكشف".

وأضاف: أن "لبنان الشقيق المتخوف من إفلاس يتهدد اقتصاده بحسب وكالات التصنيف الدولية، يرسم مصرفه المركزي علامات الاستفهام الكثيرة حول تقديمه دعمًا تصل نسبته إلى 20%".

وأشار المسؤول إلى أن "الدعم للمصارف العاملة التي رفعت أسعار الفائدة على الإيداعات لديها بالدولار إلى 5 حتى 8% بهدف استجرار الدولار من الدول المجاورة".

واعتبر أن "هناك ما يقارب العشرة بالمئة يتحملها مصرف لبنان المركزي كخسائر لا مبرر لها"، مبينًا أن "البعض يسارع إلى سحب إيداعاته في المصارف السورية وضخها مع مدخراته بالمصارف اللبنانية طمعا بهامش الربح".

وشهد سعر صرف الليرة السورية انهياراتٍ متسارعة منذ مطلع آب /أغسطس الفائت، وتبددت غيوم الوعود التي قدمها فريق النظام اﻻقتصادي، وبات الراجح أنّ تلجيم الليرة مستحيل.












تعليقات