باب جديد لتهريب الآثار فتحه "نظام الأسد" مع سلطنة عُمان وباقي دول الخليج

باب جديد لتهريب الأثار فتحه "نظام الأسد" مع سلطنة عُمان وباقي دول الخليج.. ماذا يحدث؟!
  قراءة
الدرر الشامية:

كشفت مصادر إعلامية موالية لـ"نظام الأسد"، اليوم السبت، عن قيام حكومة نظام الأسد بالموافقة على اتفاق مع سلطنة عُمان يفتح باب لتهريب الآثار.

وأفاد موقع "سناك سوري" عن قيام حكومة "نظام الأسد" بالموافقة على إعارة سلطنة عُمان 75 قطعة أثرية للعرض في متاحفها.

وأكد الموقع أن نظام الإعارة سيكون ساري المفعول بين حكومة نظام الأسد وبين دول الخليج فقط، وأنه سوف يتضمن إعارة لكفاءات الآثار بمدة معينة تحددها سوريا مع الدولة الأخرى من الخليج.

وأضاف الموقع، أن حكومة الأسد سوف تعير سلطنة عُمان القطع لمدة عامٍ كامل، حيث سيجري ترميمها وصيانتها من ثم عرضها داخل متاحف السلطنة.

وأوضح الموقع أن الجهة المستفيدة من إعارة القطع الأثرية هي المتحف العُماني، والذي بعد ترميمه وصيانته للقطع سيعرضها لمدة عام كامل كإيجار للترميم والصيانة.

كما أشار الموقع إلى أن الطرف العُماني سوف يتكفل بنقل القطع الأثرية وإعادتها إلى سوريا بعد انتهاء المدة المحددة.






تعليقات