انشقاق عشرات العناصر من صفوف "الفرقة الرابعة" و"الحرس الجمهوري"

انشقاق عشرات العناصر من صفوف "الفرقة الرابعة" و"الحرس الجمهوري"
  قراءة
الدرر الشامية:

انشق عشرات العناصر الملتحقين بصفوف "الفرقة الرابعة" التي يتزعمها ماهر الأسد، شقيق رئيس النظام، و"الحرس الجمهوري"، بسبب رفضهم الالتحاق بمعارك إدلب.

وأفادت "شبكة صوت العاصمة" المعنية بأخبار دمشق وريفها، بأن  أكثر من 75 شابًا من أبناء قرى "كفير الزيت والحسينية وبسيمة ودير قانون. في وادي بردى، رفضوا الالتحاق بقطعهم العسكرية منذ قرابة الأسبوعين.

وأشارت الشبكة، إلى أن معظمهم من عناصر التسويات المنضمين للفرقة الرابعة والحرس الجمهوري، ورفضوا زجهم على خطوط الجبهات المشتعلة في أرياف حماة وإدلب واللاذقية.

وجاء رفض العودة من جانب العناصر -بحسب "صوت العاصمة"- إثر مقتل أربعة من عناصر تسويات وادي بردى وإصابة آخرين في المعارك الدائرة شمال سوريا.

هذا، وهدد فرع الأمن العسكري الأهالي بشن حملات دهم واعتقال ما لم يتم تسليم الشبان المنشقين، وسط حالة استنفار أمني تشهدها المنطقة منذ أيام.

وسبق وأن رفض  200 عنصر من أبناء مدينة الكسوة في ريف دمشق الغربي ممن خضعوا لاتفاق تسوية مع النظام، الالتحاق بقطعهم العسكرية بعد إصدار قرارات تقضي بنقلهم إلى جبهات القتال في الشمال السوري.





تعليقات