"محمد بن سلمان" يضع الأمين العام للأمم المتحدة في موقف محرج

"محمد بن سلمان" يضع الأمين العام للأمم المتحدة في موقف "محرج"
  قراءة
الدرر الشامية:

تسبب ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان، في وضع الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، في موقف محرج للغاية.

ووجهت منظمات حقوقية دولية انتقادات لاذعة لـ"غوتيريش"، بسبب موافقته على استضافة ملتقى للشباب يوم 23 من الشهر الجاري، بالشراكة مع مؤسسة يشرف عليها ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، بحسب وكالة "الأناضول".

وأوضح المتحدث باسم الأمين العام، استيفان دوغريك، خلال مؤتمر صحفي بالمقر الدائم للمنظمة الدولية بنيويورك، أن الأمين العام جدد دعوته لضرورة محاسبة المتورطين في قتل "خاشقجي".

وقال المتحدث: "إن الأمين العام كان واضحًا منذ البداية، وهو قد أكد مرارًا على ضرورة إعمال مبدأ المحاسبة في جريمة قتل الصحفي جمال خاشقجي".

وردًّا على سؤال حول تورط الأمم المتحدة في تلميع صورة ولي العهد السعودي من خلال الشراكة مع مؤسسة يشرف عليها، قال المتحدث باسم الأمين: "هذا الحدث تم ترتيبه من خلال مبعوث الأمم المتحدة للشباب".

يذكر أنه من المقرر أن يعقد مبعوث الأمم المتحدة المعني بقضايا الشباب، جايثما ويكراماناياك، ورشة عمل لـ 300 شاب، في 23 سبتمبر/أيلول الجاري، بنيويورك.

وتأتي تلك الورشة قبل 10 أيام فقط من الذكرى الأولى لمقتل خاشقجي، وبالشراكة مع مؤسسة "مسك"، وهي منظمة ثقافية خاصة يشرف عليها ولي العهد السعودي.





تعليقات