بشار الأسد يصدر قرارًا صادمًا لعناصره في الأجهزة الأمنية والاستخباراتية

بشار الأسد يصدر قرارًا صادمًا لضباطه في أجهزته الأمنية والاستخباراتية
  قراءة
الدرر الشامية:

كشفت وثيقة جديدة مسربة عن قرار صادم من بشار الأسد، بحق العاملين في الأجهزة الأمنية والاستخبارات التابعة له.

وذكرت الوثيقة المتداولة على مواقع التواصل الاجتماعي، أن رأس النظام أصدر قرارًا باعتبار الضباط الذين خدموا في  كلٍّ من "المخابرات العامة بكافة فروعها والجهات الأمنية - مركز الدراسات والبحوث العلمية - الجمعية العلمية السورية المعلوماتية - مركز الطاقة الذرية وكافة الجهات التي تتمتع بطابع سري" مطلوبين أمنيًّا وذلك بعد مغادرتهم البلاد وطلبهم اللجوء السياسي في دول أخرى.

ويقضي القرار باعتقال هؤلاء فور دخولهم الى الأراضي السورية والتحقيق معهم بشكل سري للغاية بتهمة الخيانة.

ومن جانبه، علق الباحث السوري خليل المقداد، على هذا القرار ورأى أنه يهدف إلى التخلص من الشهود، وكل من يمكن أن يبوح بمعلومة قد تورط النظام مع المنظمات الدولية.

وتساءل "خليل" في تغريدة عبر حسابه بـ"تويتر": "هل كان ليستطيع ارتكاب كل هذه الجرائم لولا التواطئ الأممي الذي يهمه فقط ألا يتعرض للإحراج".

وكانت القناة الألمانية الأولى، كشفت مؤخرًا في فيلم إخباري بثّته، عن وجود أحد قادة الميليشيات التابعة لنظام الأسد والمتهم بجرائم حرب، داخل الأراضي الألمانية بعد أن انتحل صفحة لاجئ.

ونقلت القناة في فيلمها شهادة لاجئين اثنين من فلسطيني سوريا، حيث أكدا وجود أحد مؤسسي ميليشيا "لواء القدس" على الأراضي الألمانية ويدعى "محمد سعد الدين".

وأكدا بأن "سعد الدين" ارتكب جرائم حرب في سوريا أثناء مشاركته القتال مع ميليشيا "لواء القدس" الفلسطينية الموالية لنظام بشار الأسد.




تعليقات