اعترافات خطيرة من "مستشارة الأسد" بشأن وقف إطلاق النار في إدلب

اعترافات خطيرة من "مستشارة الأسد" بشأن وقف إطلاق النار في إدلب
  قراءة
الدرر الشامية:

أدلت مستشارة رئيس النظام السوري، بشار الأسد، اليوم الأحد، باعترافات خطيرة حول هدنة وقف إطلاق النار في إدلب التي أعلنت عنها روسيا الجمعة الماضية.

وقالت بثينة شعبان، "مستشارة الأسد" -بحسب قناة "الميادين" اللبنانية-: "إن قرار وقف إطلاق النار في إدلب مؤقت"، في إشارة إلى أن "قوات الأسد" ستستكمل الحملة بدعم روسي.

وبحسب محللين، فإن الهدن التي تعلنها روسيا أثناء المعارك، تهدف إلى إعطاء "قوات الأسد" الفرصة لترتيب الصفوف والتجهيز لمرحلة ثانية من الهجوم لا سيما في ظل الخسائر التي تتكبدها.

وزعمت "شعبان" أن هدنة وقف إطلاق النار، تخدم "الاستراتيجية الكبرى للنظام التي تهدف لفرض سيطرته على كامل الأراضي السورية"، مبينةً أنه "ليس له علاقة بأي تفاهمات، وتم بقرار من سوريا وروسيا".

وهاجمت "شعبان" الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، وقالت: "هو ليس صادقا بالتعاطي مع مناطق خفض التصعيد"، ولديه علاقات مع من وصفتهم بـ"المجموعات الإرهابية" على الأرض.

وختمت "مستشارة الأسد" بأن الاتفاق الروسي - التركي حول إدلب يؤكد على سيادة وسلامة الأراضي السورية، مشيرة إلى أنه لم يجرِ أي لقاءات بين ممثلين عن النظام والمسؤولين الأتراك على هامش قمة "بوتين وأردوغان".



تعليقات