إحصائية من "الدفاع المدني" بقتلى قصف "نظام الأسد" في أول أيام الهدنة في إدلب

إحصائية من "الدفاع المدني" بقتلى قصف "نظام الأسد" في أول أيام الهدنة في إدلب
  قراءة
الدرر الشامية:

أعلن الدفاع المدني السوري، اليوم الأحد، توثيق مقتل 28 شخصًا في محافظة إدلب، في أول أيام الهدنة التي أعلنتها روسيا ونظام الأسد.

وقال "الدفاع المدني" في محافظة إدلب عبر معرفاته الرسمية في تلغرام: إنه "ورغم إعلان هدنة من قبل روسيا قتل 28 شخصًا بقصف جوي ومدفعي على إدلب".

وأوضح أن رجل قتل يوم أمس السبت، جراء قصف مدفعي من قبل "قوات الأسد" على مدينة كفرنبل جنوب إدلب، فيما ارتقى 27 شخصًا وأصيب 35 آخرين في إحصائية أولية، جراء قصف جوي استهدف عدة مباني بالقرب من مزارع بروما شمال مدينة إدلب.

وأشار "الدفاع المدني" إلى أنه ورغم إعلان روسيا لهدنة وإيقاف عمليات القصف على إدلب، تم استهداف بلدات ريفي إدلب الجنوبي والشرقي بعدد كبير من قذائف المدفعية والصواريخ.

وتوزعت غارات الطائرات الحربية على إدلب كالتالي: غارة واحدة منتصف ليلة السبت استهدفت بلدة مرديخ، و4 غارات بالقرب من مزارع بروما، بالإضافة إلى 94 قذيقة مدفعية وصاروخية استهدفت 30 منها بلدة كفرسجنة و 20 على حيش و10 على الشيخ دامس و 10 على صهيان.

كما شملت 8 قذائف ضربت بلدة حاس و6 كفرنبل و8 جرجناز و 15 التح، كما شمل القصف ب 7 قذائف تحيتايا و10 على معرة حرمة و15 على النقير و12 على ركايا سجنة و13 استهدفت بابولين.

وكانت وزارة الدفاع الروسية، أعلنت الجمعة الماضي، وقف قوات الأسد إطلاق النار من جانب واحد في منطقة "خفض التصعيد الرابعة" في الشمال السوري.

وكان فريق منسقو الاستجابة في سورية قد نشر بيانًا أمس السبت حذر فيه كافة النازحين من العودة إلى قراهم وبلداتهم، بسبب عدم وجود ضمانات حقيقية لوقف إطلاق النار الذي أعلنت عنه روسيا ونظام الأسد.












تعليقات