"بيدرسون" ينتقد روسيا و"نظام الأسد" أمام مجلس الأمن: يجب أن يحظى سكان إدلب بالحماية

"بيدرسون" ينتقد روسيا و"نظام الأسد" أمام مجلس الأمن: يجب أن يحظى سكان إدلب بالحماية
  قراءة
الدرر الشامية:

انتقد موفد الأمم المتحدة إلى سوريا غير بيدرسون، اليوم الخميس، روسيا و"نظام الأسد" بسبب الحملة العسكرية على محافظة إدلب والتي أودت بحياة المئات.

وقال "بيدرسون" أمام مجلس الأمن: إن العمليات التي وصفها بـ"المضادة للإرهاب" التي تنفذها دمشق بدعم من روسيا لا يمكن أن تبرر تعريض ثلاثة ملايين مدني للخطر في منطقة إدلب.

وأضاف: أنه "إذا كانت هجمات المجموعات الجهادية يجب أن تتوقف، فإن العمليات المضادة للارهاب لا يمكن أن تعرض للخطر ثلاثة ملايين مدني من حقهم أن يحظوا بحماية بموجب القانون الإنساني"، وفق قوله.

ويصوت مجلس الأمن بمبادرة من بلجيكا والكويت وألمانيا، في موعد لم يحدد على مشروع قرار يطالب بوقف فوري للأعمال القتالية في شمال غرب سوريا مع حماية المنشآت المدنية وخصوصًا الطبية.

كذلك، يطالب المشروع بتسهيل إيصال المساعدات الإنسانية إلى كل أنحاء سوريا، ولا يزال الموقف الروسي من المشروع غير معروف؛ وفقًا لوكالة "فرانس برس".



تعليقات