قرار جديد من وزير "دفاع الأسد" بشأن "ميليشيات النمر".. هل بدأ تقليم أظافر سهيل الحسن؟

قرار جديد من وزير "دفاع الأسد" بشأن "ميليشيات النمر".. هل بدأ تقليم أظاهر سهيل الحسن؟
  قراءة
الدرر الشامية:

أصدر وزير الدفاع في حكومة بشار الأسد، عبد الله أيوب، قرارًا جديدًا بشأن "ميليشيات النمر" التي يقودها سهيل الحسن، المقرب من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

ونصَّ القرار -بحسب وسائل إعلام موالية وصفحات إخبارية-، على تغيير اسم "ميليشيات النمر" إلى "الفرقة 25"، وإلا سيقع تحت طائلة العقوبة القصوى بأوامر من القصر الجمهوري مباشرة.

وفي ذات السياق، ذكرت مصادر، أن سهيل الحسن، غاضب من القرار الذي جاء بموافقة رئيس النظام السوري، بشار الأسد؛ كون القرار الجديد سيعمل على إضعاف نفوذه.

ويرى ناشطون، أن القرار الجديد قد يكون بموافقة من الروس؛ نظرًا لأن رئيس النظام السوري لا يستطع اتخاذ مثل هذه الخطوة مع "الحسن" المقرب من "بوتين" شخصيًا.

جدير بالذكر أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين كان قد استدعى "الحسن" إلى قاعدة حميميم العسكرية عندما اجتمع فيها مع بشار الأسد، وكبار الضباط الروس.

وأثنى "بوتين" وقتها على زعيم "ميليشيات النمر" في وجود بشار الأسد واعتبره القوة الضاربة للجيش الروسي في سوريا؛ الأمر الذي أزعج رئيس النظام وكبار الضباط العلويين المسيطرين على مفاصل الدولة.



تعليقات