"العفو الدولية": ترحيل أكثر من 2000 لاجئ سوري من لبنان بشكل قسري

"العفو الدولية": ترحيل أكثر من 2000 لاجئ سوري من لبنان بشكل قسري
  قراءة
الدرر الشامية:

أكدت "منظمة العفو الدولية"، أن السلطات اللبنانية رحلت أكثر من 2000 لاجئ سوريا من أراضيها بشكل قسري، الأمر يعتبر انتهاكًا لحقوق اللاجئين وفق المعايير الدولية.

وقالت المنظمة في بيانٍ لها: إن "السلطات اللبنانية رحلت قسرًا نحو 2500 شخص من اللاجئين السوريين خلال الأشهر الثلاثة الماضية"، ودعت إلى وقف هذه العمليات على الفور

وأضافت: أن الأمن العام اللبناني، رحل في الفترة الممتدة ما بين 13 مايو/أيار و9 أغسطس/آب من العام الجاري قرابة 2447 لاجئًا سوريًّا بشكل قسري إلى بلادهم، بحسب رسالة رسمية وجهت إليها من وزارة شؤون رئاسة الجمهورية في لبنان، وفق تفويض أمني رسمي يقضي بترحيل كل سوري يدخل البلاد بطريقة غير شرعية.

من جانبها، حثت مديرة أبحاث الشرق الأوسط في "العفو الدولية" لين معلوف، السلطات اللبنانية على وقف عمليات الترحيل على وجه السرعة، إضافةً لحث المجلس الأعلى للدفاع في لبنان على إلغاء قراره المتصل بالقضية، ونوهت إلى أن أي محاولات لإعادة اللاجئين قسرًا تشكل انتهاكًا واضحًا لالتزامات لبنان بمبدأ عدم الإعادة القسرية.

يذكر أن لبنان تستضيف قرابة مليون ونصف لاجئ سوري، بحسب الإحصائيات الرسمية الحكومية، حين تفيد تقارير الأمم المتحدة عن وجود نحو مليون لاجئ مسجلين لديها بشكل رسمي، جميعهم غادروا سوريا بسبب بطش نظام الأسد وحلفائه.




تعليقات