بعد قرار صادم من السعودية والإمارات حول ملف خطير.. إجراء عاجل لزعيم إسلامي مع محمد بن سلمان

بعد قرار صادم من السعودية والإمارات حول ملف خطير.. إجراء عاجل لزعيم إسلامي مع محمد بن سلمان
  قراءة
الدرر الشامية:

اتخذ زعيم إسلامي، مساء اليوم الاثنين، إجراءً عاجلًا مع ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، بعد أنباء عن قرار صادم للسعودية بالتوافق مع الإمارات.

وأجرى رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان، اتصالًا بولي العهد السعودي محمد بن سلمان، لاستطلاع رأيه بشأن ملف إقليم كشمير؛ وفقًا لما أوردت وكالة الأنباء السعودية (واس).

وقالت الوكالة: "جرى خلال الاتصال بحث تطورات الأوضاع في المنطقة، كما اطلع محمد بن سلمان خلال الاتصال من عمران خان على آخر المستجدات في إقليم كشمير".

وجاء الاتصال بين عمران خان ومحمد بن سلمان -بحسب مصادر إعلامية- على خلفية دعم ولي عهد السعودية بالتوافق مع محمد بن زايد للهند في قضية كشمير المسلمة ضد باكستان.

ووفقًا للمصادر، فإن عمران خان، طلب من محمد بن سلمان دعم باكستان بشكل مباشر في قضية كشمير، وعدم لعب دور الحياد؛ فضلًا عن ضرورة التدخل لدى محمد بن زايد لترك الجانب الهندي في القضية.

وزعمت تقارير، أن الهند دخلت إلى إقليم كشمير بضوء أخطر من السعودية وبعد وقوف محمد بن سلمان على الحياد، إلا أن مصادر إعلامية سعودية كذبت صحة هذه المعلومات.

وبحسب التقارير، فإن ما يثبت دعم الإمارات للهند في ملف كشمير، هو أن "ابن زايد" منح رئيس وزراء الهند، ناريندرا مودي "واسا زايد" تقديرًا وتثمينًا لدوره في دعم علاقات الصداقة التاريخية والتعاون الاستراتيجي المشترك بين البلدين.

وأثارت تلك الخطوة غضب الدولة الباكستانية، والتي توشك على إعلان الحرب ضد الهند بسبب ما ترتكبه من جرائم ضد المسلمين بكشمير.

يذكر أن الحكومة الهندية، ألغت مادتين بالدستور تمنح إحداهما الحكم الذاتي لولاية جامو وكشمير "الشطر الخاضع لسيطرتها من الإقليم"، وأخلت آلاف من جنودها إلى الإقليم لبسط السيطرة عليه.

من ناحيتها؛ طردت باكستان، السفير الهندي لديها، وعلقت الاتفاقات التجارية الثنائية، على خلفية القرار الهندي الأخير بإلغاء الحكم الذاتي لإقليم كشمير المتنازع عليه.



تعليقات