فضيحة فساد جديدة تطال مسؤولين بـ"نظام الأسد"

فضيحة فساد جديدة تطال مسؤولين بنظام الأسد
  قراءة
الدرر الشامية:

أكد عبدالله الغربي، وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك السابق في "نظام الأسد"، بتصريحات نقلتها وسائل إعلام موالية، أنه يمارس حياته الطبيعية، نافيًّا خبر توقيفه الذي تناقلته مواقع الكترونية.
وكانت بعض المصادر الإعلامية المقربة من "نظام الأسد" تداولت خبرًا، مفاده أن "الغربي" رهن التوقيف على خلفية القضية التي تم خلالها توقيف المدير العام لمؤسسة المطاحن السابق، مهند شاهين.
و كانت وزارة داخلية "نظام الأسد"، كشفت عن توقيف معاون مدير عام مؤسسة المطاحن، مهند شاهين، قبل دمج المؤسسات الثلاث (المطاحن – الحبوب – الصوامع)، إثر اعترافات أحد مستثمري المخابز الاحتياطية في دمشق، والذي أفاد بأن عدة مسؤولين قاموا بصرف كميات وهمية من الطحين، وكذلك تورط المسؤول المذكور في بيع مطحنة في دير الزور بالتواطؤ مع مسؤولين أكبر منه.
وذكر موقع "هاشتاغ سوريا" الموالي للنظام بأن التحقيقات تشير  إلى تورط "شاهين" برفقة مسؤولين آخرين ومنهم الوزير السابق للتجارة الداخلية وحماية المستهلك، وكانت أثيرت قضايا فساد عدة حول مسؤولي وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك.
 وأضاف الموقع، بأنه تم إيقاف الملف وطيه تمامًا، وبدلًا من الإطاحة بالمتهمين تم ترفيعهم إلى مراكز أكبر وأكثر نفعًا.
ويشار إلى أن مناطق سيطرة "نظام الأسد" تعاني من أزمة كبيرة في الخبز، جراء انخفاض مخصصات الطحين للأفران، إضافة إلى رداءة الإنتاج في ظل غياب أي رقابة تموينية وانتشار الفساد في مفاصل حكومة النظام وتسلط الأفرع الأمنية حتى على أبسط احتياجات السوريين.




تعليقات