بالتزامن مع الحملة العسكرية.. "هيئة تحرير الشام" توجه ضربة موجعة لـ"مخابرات الأسد" في إدلب

بالتزامن مع الحملة العسكرية.. "هيئة تحرير الشام" توجه ضربة موجعة لـ"مخابرات الأسد" في إدلب
  قراءة
الدرر الشامية:

وجهت "هيئة تحرير الشام"، ضربة موجعة إلى "مخابرات الأسد" بالتزامن مع الحملة العسكرية التي يشنها النظام بدعم من روسيا على المناطق المحررة في الشمال السوري.

ونقلت شبكة "إباء" الإخبارية، عن المسؤول في الجهاز الأمني بـ"التحرير الشام" سيف محمد، أنهم تمكنوا من إلقاء القبض على خلية جديدة تتبع لـ"نظام الأسد"، متورطة في زرع عبوات ناسفة في محافظة إدلب.

وقال "محمد": إن "الخلية تعمل لصالح لنظام الأسد قرب قرية آفس بريف إدلب الشرقي"، مؤكدًا أن عمل الخلية هو زعزعة الأمن في المناطق المحررة بالتزامن مع الحملة العسكرية على الشمال السوري من قبل النظام بدعم روسي.

وأوضح المسؤول في الجهاز الأمني بالهيئة: أن "الخلية تتألف من ثلاثة أفراد تعمل أيضًا على رصد تحركات الفصائل وزرع العبوات في آلياتهم وفي بعض المجالس المحلية".

وبين أن "محمد مسعود هو رأس الخلية، حيث كان له عمالة سابقة مع النظام قبل تحرير مدينة إدلب، كما اعترف بوجود شخصين يعملان معه ضمن خلية آفس".

وأشار كذلك المسؤول الأمني في "تحرير الشام"، إلى أن "الخلية متورطة في تفجير عبوة ناسفة في المجلس المحلي في بلدة آفس، وأخرى قرب مدينة سراقب".

وكان الجهاز الأمني التابع لـ "تحرير الشام"، تمكن في تموز الماضي، من إلقاء القبض على خلية متورطة في تفجير سيارة مفخخة ضمن الأحياء السكنية بمدينة جسر الشغور نهاية الشهر الرابع من نيسان الماضي.



تعليقات