"خاشقجي" جديد في تركيا.. مفاجأة بقضية اختطاف السائحة السعودية بإسطنبول

"خاشقجي" جديد في تركيا.. مفاجأة بقضية اختطاف السائحة السعودية بإسطنبول
  قراءة
الدرر الشامية:

تصدر هاشتاغ "اختطاف سائحة سعودية بتركيا"، اليوم الأربعاء، موقع "تويتر" في السعودية، بعد أن تداول مغردون خبرًا نشرته صحيفة "الشرق الأوسط" السعودية بشأن اختطاف مواطنة سعودية.

وقالت "الشرق الأوسط" في خبرها نقلًا عن مصادر وصفتها بـ"المطلعة"، وقوع حادثة اختطاف في الجزء الآسيوي من مدينة إسطنبول لمواطنة سعودية تدعى "عبير"، ولم تتمكن القنصلية السعودية أو الشرطة التركية من معرفة مكان وجودها.

وأضافت الصحيفة: أن "كاميرات المراقبة الأمنية تُظهر أن شخصًا يحمل عبوة صغيرة قام برش محتواها على وجه السيدة السعودية، التي فقدت وعيها قبل أن يصطحبها معه حتى توارت عن الأنظار".

مفاجأة في الاختطاف

وتحولت قضية الاختطاف إلى اختفاء، بعد أن حذفت "الشرق الأوسط" الخبر من موقعها الإلكتروني ونشرت خبرًا جديدًا باختفاء المواطنة السعودية، فيما لم تشر إن كان ذلك الإجراء يتعلق بمصداقية المعلومات والمصادر.

من جانبها، كشفت صحيفة "عكاظ" السعودية، أن الحادثة وقعت قبل عدة أيام وسط صمت من السلطات السعودية، وأكدت أنها اختفاء وليست اختطاف، مؤكدةً أن الأمن التركي قام بمراجعة كاميرات الفندق ويقوم حاليًا بالبحث عن المواطنة السعودية.

وبحسب المواقع والصحف السعودية، فإن القنصلية السعودية في إسطنبول والسفارة في أنقرة، رفضتا التعليق على الحادث، وطلبتا التواصل مع وزارة الخارجية السعودية.

وفي ذات السياق، كذّب شقيق السعودية المختفية ما تنشره وسائل الإعلام حول اختطافها، بقوله: "القنوات اللي تتقول إنها مختطفة وتم رشها غير صحيح، وإلى الآن نقول مختفية".

وأضاف: "غير صحيح ما تم تداوله من وجود تصوير حالة اختطافها لأننا الآن نقول مختفية، رجاء عدم نشر إشاعات في أعراض الناس".

جدير بالذكر أن المغردين السعوديين استدعوا في الهاشتاغ قصة مقتل الصحفي جمال خاشقجي، وقالوا إنها تتكرر للمرة الثانية لمواطنة سعودية ولكن على يد جهات تركية، فيما طالبت جهات سعودية بمقاطعة تركيا.



تعليقات