"الفتح المبين" تنفي سقوط شمال حماة.. وتشرح ما يحدث في "خان شيخون "جنوب إدلب

"الفتح المبين" تنفي سقوط شمال حماة وتشرح ماحدث في خان شيخون جنوب إدلب
  قراءة
الدرر الشامية:

نفت غرفة عمليات "الفتح المبين"، اليوم الثلاثاء"، أنباء انسحاب الفصائل الثورية من مدن كفرزيتا ومورك واللطامنة في ريف حماة الشمالي، كما شرحت التطورات الأخيرة في مدينة "خان شيخون" جنوب إدلب.

وقال أبو خالد الشامي، المتحدث باسم الجناح العسكري في "هيئة تحرير الشام" والقيادي في "الفتح المبين": "بعد القصف الشديد من قِبَل قوات العدو المجرم، الذي يتجنب المواجهة مع المجاهدين باتباع سياسة الأرض المحروقة، أعاد المجاهدون ليلة أمس التمركز في جنوب مدينة خان شيخون".

وأضاف "الشامي": أن "الجيب الممتد من ريف إدلب الجنوبي إلى ريف حماة الشمالي مثل مورك واللطامنة وكفر زيتا والصياد ما زال تحت سيطرة الثوار بشكل كامل".

وأكد أن غرفة عمليات الفتح المبين، ما زالت "صامدة على خيار مواجهة هذا العدوان الآثم الذي قتل الأطفال والنساء ودمّر البيوت فوق رؤوس ساكنيها، ويشهد كل العالم إجرامه بصمت"، على حد قوله.

وختم "الشامي" بقوله: "سنقاتل دفاعًا عن أرضنا ونذود عنها بكل ما نستطيع، ولن نسلم أرضًا حررناها بدماء من سبقونا من الشهداء، وليعلم المحتل أن ثمن عدوانه سيكون باهظًا جدًا".

يذكر أن الفصائل الثورية انحازت فجر اليوم، عن بعض النقاط قرب "خان شيخون" نتيجة سيطرة "نظام الأسد" على بعض التلال المهمة التي تكشف المنطقة؛ حيث أعادت "الفتح المبين" تمركز قواتها جنوب المدينة.



تعليقات