مفاجأة بشأن الرجل الثالث في السعودية: محمد بن سلمان لا يثق إلا به.. ويكلفه بمهامه خلال سفره

مفاجأة بشأن الرجل الثالث في السعودية: محمد بن سلمان لا يثق إلا به.. ويكلفه بمهامه خلال سفره
  قراءة
الدرر الشامية:

كشفت مصادر، مفاجأة بشأن الرجل الثالث في السعودية، والذي يثق فيه ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، ويكلفه بماهمه خلال سفره.

وقال المصدر -بحسب صحيفة "WATAN" الأمريكية-: إن "محمد بن سلمان لا يثق بأحد في الديوان الملكي أثناء غيابه إلا الأمير تركي بن محمد بن فهد بن عبد العزيز آل سعود".

ويشغل الأمير تركي بن محمد بن فهد منصب وزير الدولة وعضو بمجلس الوزراء، فيما أكد المصدر أن محمد بن سلمان عينه نائبًا له لثقته فيه.

وأشار المصدر المقرب من دوائر صنع القرار في السعودية، أنه عند غياب محمد بن سلمان، يتولى الأمير تركي بن محمد بن فهد إدارة الأمور بدلًا من ولي العهد.

وأشار إلى الأمير تركي بن محمد بن فهد يتولي شؤون الدولة السعودية السياسية والأمنية، وهما أبرز ملفين يولي محمد بن سلمان بهما اهتمامًا خاصًا.

وحول الأسباب الرئيسية التي دفعت محمد بن سلمان لاختيار الأمير تركي بن محمد بن فهد، أوضح المصدر، أن الأمير تركي مُقرّب من محمد بن سلمان، فضلًا عن أنه تربى داخل دهاليز السياسة الأمريكية.

والأمير تركي بن محمد بن فهد بن عبد العزيز آل سعود، هو وزير الدولة وعضو بمجلس الوزراء والابن الأكبر من الذكور للأمير محمد بن فهد بن عبد العزيز أمير المنطقة الشرقية الأسبق.

تلقى الأمير تركي بن محمد بن فهد تعليمه الابتدائي والإعدادي والثانوي في مدارس الظهران شرق السعودية، وبعد ذلك التحق بجامعة الملك فيصل في عام 1998م وحصل على شهادة القانون والأنظمة في عام 2002م.

والأمير تركي متزوج من ابنة الأميرة نوف بنت عبد الله بن عبد العزيز آل سعود الأميرة جواهر بنت تركي بن عبد الله بن محمد بن سعود الكبير آل سعود في عام 2005 ولديه ثلاثة بنات نوف، لولوه ونورة.



تعليقات