"قسد" تكشف حقيقة توقيع اتفاق لتسليم قرى في ريف الرقة إلى "نظام الأسد"

قسد تكشف حقيقة توقيع اتفاق لتسليم قرى في ريف الرقة إلى نظام الأسد
  قراءة
الدرر الشامية:

أوضحت ميليشيا "قسد"، مساء اليوم الأربعاء، حقيقة الأنباء المتداولة حول توقيعها اتفاق مع "نظام الأسد" لتسليمه بعض القرى في ريف مدينة الرقة.

وقالت "قسد" في بيانها إن "بعض وسائل الإعلام تداولت خبرًا يدعي توقيع اتفاق بين قواتنا وبين النظام السوري لتسليم بعض القرى في ريف مدينة الرقة للسلطات السورية".

وأضافت "قوات سوريا الديمقراطية" أن "وسائل الإعلام فسرت ذلك بأنه رد على الاتفاق التركي الأمريكي حول المنطقة الآمنة"، وفقًا لقناة "روسيا اليوم".

واختتمت بيانها بالقول: "إننا في قوات سوريا الديمقراطية وفي الوقت الذي ننفي هذا الخبر جملة وتفصيلًا، نهيب بوسائل الإعلام الدقة في تداول الأخبار والبحث عن المصادر الحقيقية التي تؤكد أو تنفي مضامين أخبارها".

وكان الناطق باسم "مجلس منبج العسكري" التابع لـ"قسد" شرفان درويش رحب أمس باتفاق المنطقة الأمنة وشدد على ضرورة "حمايتها من قِبل قوات محلية تحافظ على أمن المنطقة بعيدًا عن العنف ويمكن أن تتولى قوات أمن داخلي لهذه المهمة"، على حد قوله.

وأكد أن "قوات سوريا الديمقراطية" ستتعاون لانجاح المنطقة الآمنة "إن كانت تلك الاتفاقيات تساهم في الحل وتأخذ الاستقرار كهدف لها".

وفي وقت سابق اليوم، جدد وزير الدفاع التركي، خلوصي أكار، عزم بلاده على التحرك وحدها في حال عدم إيفاء الولايات المتحدة بالتزاماتها، قائلًا: "طالما استمر الالتزام بهذه الأمور فإن تعاوننا سيستمر، وقلنا لهم مرارًا وتكرارًا أننا لا نستطيع تحمل الانتظار في حالة عدم الالتزام"، مضيفًا أنه سيكون الحق لتركيا باستخدام مبادرة التحرك لوحدها دون أي تردد في حال عدم التزام الطرف الآخر بما تم التوصل إليه.



تعليقات