وزير سابق في "نظام الأسد" يتوقع مصيرًا خطيرًا لـ"دمشق"

وزير سابق في "نظام الأسد" يتوقع مصيرًا خطيرًا لـ"دمشق"
  قراءة
الدرر الشامية:

توقع وزير الاتصالات الأسبق في "نظام الأسد"، عمرو سالم، مصيرًا خطيرًا للعاصمة دمشق في المستقبل القريب والبعيد؛ مهما حصلت محاولات لمنع هذا المصير. 

وطالب "سالم"، الذي سبق له أن عمل خبيرًا لدى شركة مايكروسوفت الأمريكي، بإحلال التنمية في المدن والمحافظات السورية بهدف الحد من هجرة أبناء تلك المدن إلى دمشق العاصمة.

وقال الوزير الأسبق في تدوينة على "فيسبوك": "الحلول المجربة والعلمية المناسبة، تكمن في اللجوء إلى تنمية أوسع للمحافظات بالبنى التحتية والترفيه وغيرها، لوقف الهجرة التي جعلت دمشق تسكّن نصف سكان سوريا".

واعتبر "سالم" أن  ما أسماه بـ"التوسع الجائر والمبالغ به لمدينة دمشق، هو من أكبر الأخطار المحدقة بها والمهدّدة لها في المستقبل البعيد والقريب".

وأكد الوزير أن "موارد المدينة المائية، مهما فعلنا أو حاولنا أن نفعل محدودة بنبع الفيجة ونبع بردى، ولا يمكن لمدينة أن تتوسع هذا التوسع السرطاني الذي يستهلك كل مواردها الطبيعية وبناها التحتية المحدودة".

وانتقد الوزير السابق توجه رجال الأعمال المتنفذين حاليًا للاستثمار فقط في المقاهي والمطاعم التي باتت تكتسح المناطق السّكنيّة الأجمل والحدائق العامة.

جدير بالذكر أن مناطق سيطرة "نظام الأسد" تشهد انهيارًا اقتصاديًا كبيرًا، وترديًا في الأوضاع المعيشية ونقص في الخدمات الرئيسية، والتي طالت حتى عاصمته دمشق.



تعليقات