اعتراف خطير لمدير التجنيد في "جيش الأسد" بشأن الخدمة الإلزامية

اعتراف خطير لمدير التجنيد في "جيش الأسد" بشأن الخدمة الإلزامية
  قراءة
الدرر الشامية:

أدلى مدير إدارة التجنيد في "جيش الأسد"، اللواء سامي محلا، باعتراف خطير بشأن الخدمة الإلزامية في الفترة الماضية، في ظل سيطرة النظام على مساحات جديدة بعد المصالحات والتسويات.

وقال "محلا" خلال ندوة في جامعة دمشق مع الطلاب: إن "هناك زيادة في نسب الالتحاق بخدمة العلم بسبب الانفراجات الميدانية التي أثرت إيجابًا على الإقبال"؛ وفقًا لصحيفة "الوطن" الموالية.

ويتناقض حديث مدير التجنيد في "جيش الأسد"، مع التقارير التي توثق هروب الشباب في مناطق النظام من التجنيد والخدمة الإلزامية.
 
ويشن "نظام الأسد" حملات أمنية واسعة في المناطق الخاضعة لسيطرته، والأخرى التي دخلها بالتسويات والمصالحات من أجل زج الشباب للخدمة الإلزامية والتجنيد.

وتحدث "محلا" مع طلاب جامعة دمشق في محاولة لتحسين صورة النظام، بعد التقارير التي وثقت عمليات الاعتقالات العشوائية من أجل زج الشباب للخدمة.

يشار إلى أن "جيش الأسد" يعاني نقصًا بشريًا حادًا وهو ما ظهر خلال المعارك الدائرة في ريف حماة، إلا أن روسيا تعوض ذلك عن طريق ميليشياتها، وأبناء مناطق المصالحات.



تعليقات