بالفيديو.. الكشف عما سيفعله "الملك سلمان" بأطهر وأغلى ثوب في التاريخ

بالفيديو.. الكشف عما سيفعله الملك السعودي "سلمان" بأطهر وأغلى ثوب في التاريخ
  قراءة
الدرر الشامية:

كشفت مصادر سعودية، اليوم الثلاثاء، عما سيفعله العاهل السعودي، الملك سلمان بن عبدالعزيز، في أغلى وأطهر ثوب في التاريخ.

وبحسب وكيل العلاقات العامة في مجمع الملك عبد العزيز لكسوة الكعبة المشرفة، أحمد بوعنتر، فإنه كما جرت العادة فسيتم تغيير كسوة الكعبة المشرفة القديمة بأخرى جديدة في "يوم عرفة" الموافق التاسع من ذي الحجة، بحسب وكالة "رويترز"

وأشار "بوعنتر" أنه من المتوقع أن يتم تقطيع الكسوة القديمة قطعًا، وتُهدى من العاهل السعودي الملك "سلمان"، لرؤساء الدول والسلك الدبلوماسي خلال الحج.

ومجمع الملك عبد العزيز لكسوة الكعبة المشرفة، أنشئ في 1927 ولكن لم تستقر صناعة الكسوة فيه بشكل دائم إلا منذ 1962.

وتستخدم لصناعة "أطهر ثوب" 675 كيلوغرامًا من الحرير الخام الأسود للجزء الخارجي والأخضر للبطانة الداخلية.

إضافة إلى 100 كيلوغرام من خيوط الفضة المطلية بماء الذهب و120 كيلوغرامًا من خيوط الفضة الخالصة، لكتابة الآيات القرآنية المنقوشة عليها، بتكلفة إجمالية تصل إلى 24 مليون ريال سعودي (6.4 مليون دولار).

 كما ينتج المجمع بالإضافة لكسوة الكعبة المشرفة، قطعًا لسفارات المملكة ولوحات إهداء وكسوة الحُجرة النبوية بالمدينة المنورة، لكن هذه لا يجري تغييرها إلا بأوامر ملكية لعدم وجود عوامل جوية تتلفها بحيث تستلزم تغييرها سنويًّا.

كما يقوم المجمع بتقدم إهداءات بأوامر ملكية، وعلى سبيل المثال، أهدى الملك "فهد" مقر الأمم المتحدة إحدى ستائر الباب في سنة من السنين، إلى جانب إهداءات من مقام خادم الحرمين الشريفين لرؤساء الدول.

وحول الاهتمام بأغلى وأطهر ثوب في العالم، فإنه يوجد فرقة كاملة في الحرم المكي على مدار 24 ساعة لإصلاح أي تلف قد يطرأ عليها بسبب تعلق البعض بها ومحاولاتهم قص أجزاء منها للتبرك بها أو للذكرى.

وعن مراسم تغيير الكسوة؛ فيؤكد زكي يوسف بسام (56 عامًا) الذي يعمل في المجمع منذ 35 عامًا، أنه عقب انتهاء تنفيذ الكسوة الجديدة، يقام احتفال سنوي في المجمع لتسليمها إلى كبير سدنة البيت، وفي أثناء فريضة الحج تستبدل الكعبة كسوتها لتستقبل الحجاج في ثوبها الجديد أول أيام عيد الأضحى.



تعليقات