مرض قاتل يُصيب جنود جيش الاحتلال الإسرائيلي العاملين بـ"القبة الحديدية"

خطر "غامض" يجتاح جنود جيش الاحتلال العاملين بـ"القبة الحديدية"
  قراءة
الدرر الشامية:

كشفت مصادر صحفية عبرية، اليوم الاثنين، عن إصابة جنود جيش الاحتلال العاملين بمنظومة "القبة الحديدية" الصاروخية بمرض قاتل.

وأكد صحفي إسرائيلي يعمل في القناة 13 العبرية بتغريدة على حسابه الرسمي بـ"تويتر"، أن 30 جنديًّا من دولة الاحتلال، معظمهم يعملون في نظام القبة الحديدية، أصيبوا بالسرطان.

وقال الصحفي الإسرائيلي: "حسب معلومات أولية أصيب 30 جنديًّا بالسرطان".، مضيفًا: "يطالب الجنود المصابون بفحص ما إذا كانت هناك علاقة بين خدمتهم في القبة الحديدية وإصابتهم بمرض السرطان".

ولم يعقب جيش الاحتلال الإسرائيلي حتى الآن على تلك المعلومات، ولم تنشر القناة التي يعمل بها الصحفي أي تقارير أو أخبار حول ذلك الأمر أيضًا.

و"القبة الحديدية" هي منظومة دفاعية مضادة للصواريخ قصيرة المدى، ودخلت سلاح الجو بجيش الاحتلال في أواخر عام 2010.

وتشمل المنظومة جهاز رادار، ونظام تعقب، وبطارية مكونة من 20 صاروخًا اعتراضيًّا تحت مسمى (TAMIR).

وسعى جيش الاحتلال بعد حرب تموز 2006 ضد "حزب الله" اللبناني، إلى إيجاد نظام يحمي سماء البلاد، بعد أن أطلق الحزب ما يزيد على 4000 صاروخ كاتيوشا قصير المدى سقطت في شمال إسرائيل وأدت إلى مقتل 44 إسرائيليًّا.

وكذلك أكد هذا الأمر استمرار حركة "حماس"، وفصائل المقاومة الفلسطينية بإطلاق الصواريخ حيث أطلق ما يزيد على 8000 صاروخ كان آخرها إطلاق صواريخ من عيار 122 ملم.

ووجهت انتقادات حادة لـ"القبة الحديدية" لتكلفتها الباهظة، فتقدر تكلفة الصاروخ المعترض ما بين 35 ألف و 50 ألف دولار، وحتى 62 ألف دولار، وفقًا لمصدر فرنسي.



تعليقات