معلومات مخابراتية تكشف مفاجأة عن قرارت أبلغها الأمير أحمد بن عبد العزيز لـ"الملك سلمان" و محمد بن سلمان

معلومات مخابراتية تكشف مفاجأة: الأمير أحمد بن عبد العزيز أبلغ الملك سلمان ومحمد بن سلمان بقرارات مفاجئة
  قراءة
الدرر الشامية:

كشفت موقع "تاكتيكال ريبورت" المختص بالمعلومات الاستخباراتية، اليوم الاثنين، أن الأمير أحمد بن عبد العزيز، أبلغ شقيقه العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز وولي العهد محمد بن سلمان بقرارات مفاجئة.

وأورد الموقع معلومات مخابراتية، تفيد بأن الأمير أحمد بن عبد العزيز، أبلغ الملك سلمان بأنه يعارض دخول السعودية في حرب ضد إيران؛ نظرًا لأنها لا تخدم المملكة من وجهة نظره وستكون كارثة على البلاد.

وأشارت المعلومات إلى أن الأمير أحمد بن عبد العزيز لم يكتفِ بهذا القرار، بل سيعارض خطوة ولي العهد محمد بن سلمان، في حال قرر الانضمام لتحالف أمريكي بريطاني لمواجهة إيران عسكريًّا.

ولم توضح المعلومات المخابراتية، ردة فعل الملك سلمان ومحمد بن سلمان بشأن موقف الأمير أحمد بن العزيز بشأن قراراته المفاجئة التي لا تتسق مع السياسة العامة للمملكة.

ورأى الموقع، أنه يجب على الملك سلمان وولي عهده محمد بن سلمان، العمل على إعادة توحيد دول مجلس التعاون الخليجي، وعدم الاستجابة لابتزاز الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بشأن تهديدات إيران.

وكان آخر ظهور للأمير أحمد بن عبد العزيز بجانب شقيقه الملك سلمان، في جنازة أخيهما غير الشقيق، بندر بن عبد العزيز، بحسب ما أظهرت صور بثتها وسائل إعلام سعودية.

وسبق أن ذكر موقع "يورونيوز"، أن دولًا غربية دعمت الأمير أحمد بن عبد العزيز، من أجل أن يخلف الأمير محمد بن سلمان في ولاية عهد السعودية بعد جريمة مقتل الصحفي جمال خاشجقي.

وكان الأمير أحمد بن عبد العزيز، الشقيق الأصغر للملك سلمان، مكث في العاصمة البريطانية لندن عدة أشهر، عقب تصريح له انتقد فيه محمد بن سلمان بسبب حرب اليمن، وكذلك سياسات المملكة.

ولم يبايع الأمير أحمد بن عبد العزيز، ابن أخيه محمد بن سلمان عندما أصبح وليًا للعهد، بحسب موقع "ميدل إيست آي" البريطاني، بسبب رغبته في تولي المنصب.

وبحسب الموقع البريطاني، فإن الأمير أحمد بن عبد العزيز، لم يرجع إلى الرياض، إلا إثر وساطة أمريكية، وحصوله على ضمانات بعدم التعرض له من محمد بن سلمان.



تعليقات