"فراس الأسد" يفتح النار على عائلته.. قتلتم مئة ألف علوي للبقاء في الحكم

"فراس الأسد" يفتح النار على عائلته.. قتلتم مئة ألف علوي للبقاء في الحكم
  قراءة
الدرر الشامية:

فتح "فراس الأسد" ابن عم رأس النظام "بشار الأسد" النار على عائلته عبر موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" متهمًا إياها بقتل مايزيد عن مئة ألف علوي وأكثر من نصف مليون سوري للبقاء على كرسي الحكم.

وقال فراس في رسالة إلى أخيه دريد الموالي للنظام نشرها أمس الأحد "ليس ذنبي أن قلبي ينفطر على عشرات الآلاف من شباب سوريا الفقراء الذين سقطوا قتلى و الذين وجدوا أنفسهم يقاتلون في صفوف جيش النظام ليحموا نظامكم الذي كان يمكنه أن يتفادى كل ذلك بشيء من التواضع اتجاه شعبه."

وأضاف متسائلًا "هل كان عمك حافظ ليرضى على نفسه أن يصبح لافروف و سليماني يأمران و ينهيان في أمر سوريا كوطن و شعب و جغرافيا؟ والله لكان علق مشنقة عاطف نجيب و رامي الحرامي في ساحات درعا و دمشق محاولة منه لإرضاء الشعب السوري و تفادي انهيار البلاد."

وتابع قائلًا: "لماذا على ابن القرداحة أن يموت و شباب بيت الأسد يملؤون الشوارع ضجيجًا بسيارات المرسيدس، والمقاهي بالأراكيل، و الفيسبوك بالعنتريات؟، لماذا على ابن المزيرعة و جبلة و مصياف و طرطوس و حمص أن يموت و ابن رامي مخلوف يتفاخر بسياراته و طائراته في دبي؟"

وأضاف قائلًا : " ليش أنت وأخواتك مابتقاتلوا؟، يلي بدو يقول للناس تحارب بدو يحارب يا ابن القائد، يلي بدو يطلب من أولاد الناس تموت بدون يكونوا ولادو واقفين بأول الصف، ليس ذنبي يا ابن الدكتور أنكم قتلة و مجرمون و سفاحون تدمرون بلادكم و تسحقون شعبكم و تتسببون بقتل مئات الآلاف و تخضعون بلادكم للاحتلال الأجنبي من أجل كرسي".

واختتم قائلًا : "بيني و بينكم دماء مائة ألف علوي فقير -أو يزيد- قتلوا ليحافظوا على عروشكم، بيني و بينكم دماء نصف مليون سوري فقير -أو يزيد- قتلوا لأنكم قلتم لهم فسادنا قدر، و استبدادنا قدر، و سجوننا قدر، بيني و بينكم أشلاء الآلاف من أطفال سوريا التي مزقت براميلكم و قصفكم العشوائي أجسادهم و طمرتهم تحت ركام بيوتهم، لن أصمت".

يذكر أن موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" شهد مؤخرًا حربًا طاحنة بين أفراد عائلة الأسد قطباها "فراس الأسد" بن رفعت الأسد المعارض لنظام ابن عمه، وأخيه "دريد الأسد الموالي لنظام الأسد والمقيم في مدينة اللاذقية.



تعليقات