حملة اعتقالات لـ"قوات الأسد" في دوما تطال عناصر سابقة من "جيش الإسلام"

حملة اعتقالات لـ"قوات الأسد" في دوما تطال عناصر سابقة من "جيش الإسلام"
  قراءة
الدرر الشامية:

شنّت "قوات الأسد"، حملة مداهمات جديدة طالت في مدينة دوما، واعتقلت عددًا من الشبان، بعضهم كان ينتمي لفصيل "جيش الإسلام"، ممن وقّعوا على اتفاق التسوية.

وذكرت شبكة "صوت العاصمة" المختصة بشؤون دمشق وريفها، أن عملية الدهم جرت في حي تيسير طه، أحد أكبر أحياء دوما، جرى خلالها اعتقال الشبان ونقلهم إلى فرع أمن الدولة في دوما.

وأوضحت الشبكة، أن سبب الاعتقال جاء بحجة انتماء الشبان سابقًا لفصيل "جيش الإسلام"، الذي كان يُسيطر على مدينة دوما قبل اتفاق التهجير العام الماضي.

وتُعتبر عملية الدهم الأخيرة -بحسب الشبكة- هي الثانية من نوعها خلال أقل من أسبوع؛ حيث جرى اعتقال مدرب نادي "النبلاء" الرياضي في دوما يوم الثلاثاء الماضي، 30 يوليو/تموز، بعد مداهمة النادي.

وتشهد دوما بشكل مستمر حملات دهم واعتقال، فضلًا عن التجنيد الإجباري بحق أصحاب التسويات والمتخلفين عن الخدمتين الإلزامية والاحتياطية.

يذكر أن قوات النظام وميليشيات تتبع للحرس الجمهوري تفرض سيطرتها المطلقة على دوما ومحيطها، وتمنع المدنيين من الخروج نحو دمشق إلا بموافقات تصدر عن فرع أمن الدولة، قد تستغرق الموافقة شهرًا كاملًا للحصول عليها.



تعليقات