صحيفة موالية: اتفاق التسوية في درعا "يترنح".. والهجمات تنذر بخطر قادم

صحيفة موالية: اتفاق التسوية في درعا "يترنح"..والهجمات تنذر بخطر قادم
  قراءة
الدرر الشامية:

أفادت صحيفة "الأخبار" اللبنانية الموالية لإيران، بأن اتفاق التسوية الذي دعمته روسيا في الجنوب السوري بدأ يترنح، في ظل الهجمات المستمرة التي يتعرض لها النظام في درعا.

وقالت  الصحيفة إن السبب في ذلك هو شروط التسوية التي وضعتها روسيا، والتي منعت يد قوات النظام من الوصول الى المدن والبلدات في الجنوب السوري، بحسب وصفها.

وأضافت أن عمليات الجنوب السوري تعدت مرحلة ردَّات الفعل على حوادث الاعتقال لتصبح منهجًا، وبالتالي ضرورة القيام بعملية جدية لإخضاع بلدات الجنوب مرة أخرى.

وتابعت الصحيفة الموالية لإيران "أن الفترة الأخيرة شهد الجنوب عمومًا، ودرعا وريفها خصوصًا، عشرات الحوادث التي يمكن إدراجها في خانة الأعمال الأمنية المحترفة فضلًا عن تحركات تخالف سياق التسوية، وتُنذر بخطر قادم".

ورجحت الصحيفة أن المنطقة الجنوبية أمام احتمال عودة العمليات العسكرية من قِبَل "نظام الأسد".

وكان "تجمع أحرار حوران"، قد قال بأن طيران الاستطلاع التابع لقوات الأسد قد حلّق للمرة الأولى منذ عام فوق منطقة الجيدور بريف درعا، صباح أمس الجمعة، حيث قام الطيران برصد عدة مناطق من بينها مدينة الصنمين.

ويأتي هذا بعد أيام من شن ثوار الصنمين هجومين منفصلين على حاجز السوق وسط المدينة، وحاجز مفرق قيطة قرب المدينة، استخدموا خلالهما الأسلحة الخفيفة وقذائف "آر بي جي" الصاروخية ؛ ما أسفر عن مقتل وإصابة عدة جنود من قوات النظام.

وتشهد محافظة درعا منذ عدة أشهر عمليات أمنية منظمة تستهدف عناصر وضباط قوات النظام بشكل مباشر، إما عبر عمليات الاغتيال بالأسلحة النارية، أو الاستهداف بالعبوات الناسفة.



تعليقات