بعد حملة ترحيل السوريين.. تصريحات جديدة لأردوغان بشأن اللاجئين

بعد حملة ترحيل السوريين.. تصريحات جديدة لأردوغان بشأن اللاجئين
  قراءة
الدرر الشامية:

أدلى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اليوم السبت بتصريحات جديدة بشأن اللاجئين وذلك بعد حملة ترحيل السوريين من مدينة إسطنبول خلال الأيام الماضية.

وقال أردوغان في كلمة له خلال وضع حجر الأساس لكنيسة أرثوذكسية في إسطنبول:" إن أبواب تركيا مفتوحة دائمًا على مصراعيها أمام المضطهدين اللاجئين إليها من كل أنحاء المعمورة"، وفقًا لوكالة الأناضول.

وأوضح أردوغان "قلوبنا وأبوابنا كانت مفتوحة دائمًا على مر التاريخ أمام المظلومين القادمين إلى هذه الأراضي من إسبانيا إلى شمال إفريقيا".

وأضاف قائلًا: "نستضيف حاليًا نحو 4 ملايين من أشقائنا المسلمين القادمين من سوريا والعراق من عرب وأكراد وتركمان فضلًا عن السريان والإيزيديين وغيرهم من أبناء المعتقدات الأخرى".

وتابع: "بينما ارتكبت المنظمات الإرهابية في العراق وسوريا شتى أنواع الاضطهاد بحق هؤلاء وألحقت الأضرار بأرواحهم وممتلكاتهم، فتحنا قلوبنا للجميع دون أي تمييز".

وكانت ولاية إسطنبول أعلنت في بيان نهاية الشهر الماضي إمهال السوريين حاملي هويات حماية مؤقتة في محافظات غير إسطنبول للمغادرة إلى محافظاتهم قبل 20 أغسطس/آب القادم.

وأكدت الولاية أنه سيتم ترحيل المخالفين بعد هذا الموعد، مشيرة إلى استمرار ملاحقة "الداخلين بصورة غير شرعية" إلى البلاد لإخراجهم منها.

 ومن جانبه، أوضح مهدي داود، رئيس منبر الجمعيات السورية، أن "أكثر من 600 سوري" غالبيتهم يحملون بطاقة الحماية المؤقتة اعتقلوا الفترة الماضية في إسطنبول وطردوا نحو سوريا.

وشهدت حملة الانتخابات البلدية هذا العام انتشارًا للخطاب المعادي للسوريين على مواقع التواصل الاجتماعي من خلال وسم "السوريون ارحلوا".

ووجهت انتقادات إلى رئيس البلدية الجديد لإسطنبول أكرم إمام أوغلو لأنه عبر عن استيائه من عدد اللافتات المكتوبة بالعربية في بعض أحياء المدينة.



تعليقات