الكشف عن تفاصيل الهجوم على "حاجز السوق" في مدينة الصنمين بدرعا

الكشف عن تفاصيل الهجوم على "حاجز السوق" في مدينة الصنمين بدرعا
  قراءة
الدرر الشامية:

كشفت مصادر ميدانية، عن تفاصيل الهجوم الذي تعرض له حاجز السوق وسط مدينة الصنمين في ريف درعا الشمالي، فجر اليوم الأربعاء، والذي أسفر عن مقتل وإصابة عدة عناصر من قوات النظام.

وقال تجمع "أحرار حوران"، إن ثوار المدينة شنّوا هجومين منفصلين على حاجز السوق وسط المدينة وحاجز مفرق قيطة قرب المدينة، فجر اليوم الأربعاء، حيث استخدموا في الهجومين الأسلحة الخفيفة وقذائف "آر بي جي" الصاروخية.

وأكد التجمع بأن الهجومين أسفرا عن مقتل وإصابة عدة جنود من قوات النظام، حيث بثّ التجمع مقطع فيديو يُظهر قوة الاشتباكات وكثافة الرصاص الذي استُخدم فيها.

وجاء الهجوم بحسب التجمع، ردًّا على قيام قوات النظام المتمركزة في حاجز السوق بقنص طفلين من أبناء المدينة قبل أسبوعين، أثناء عودتهما من زيارة منزل شقيقتهما الواقع بالقرب من الحاجز.

وكان كلٌّ من "الطفل عبدالله يحيى أبو حوية 15 سنة، والطفل طاهر عبد الإله أبو حوية 3 سنوات"، قُتلا قنصًا في الرأس على يد عنصر من قوات النظام المتمركزين على حاجز السوق وسط المدينة.

وبحسب المصادر، فإنّ حادثة إطلاق النار على الطفلين جاءت تزامنًا مع قيام شخصين يتبعان لـ"هشام الكشكي" وهو أحد المتعاونين مع "نظام الأسد"، بإطلاق النار على الحاجز لإثارة بعض البلبلة داخل المدينة.

يذكر أن قوات النظام تستهدف المدنيين بشكل مستمر داخل مدينة الصنمين عن طريق "القنص"، حيث وثّق التجمع في 19 مايو/أيار الماضي، مقتل المسن "محمود رشيد الهيمد"، نتيجة استهدافه بقناصة قوات الأسد المتمركزة داخل المدينة.












تعليقات