صحيفة: روسيا تغري ماهر الأسد للتخلي عن الإيرانيين.. البداية بمعارك إدلب وحماة

صحيفة: روسيا تغري ماهر الأسد للتخلي عن الإيرانيين.. البداية بمعارك إدلب وحماة
  قراءة
الدرر الشامية:

كشفت صحيفة "المدن" اللبنانية، أن قيادات روسية اجتمعت مع ماهر الأسد شقيق رئيس النظام، وقائد "الفرقة الرابعة" الموالية لإيران، في محاولة لبسط السيطرة عليها.

ونقلت الصحيفة عن مصادر، أن قيادات روسية طلبت من ماهر الأسد أن تتولى "الفرقة الرابعة" دورًا أكبر من تواجدها المحدود، وزيادة مشاركتها في معركة حماة وإدلب، مقابل دعم الفرقة عسكرياً على مستوى التسليح والعتاد.

وأضافت المصادر: أن "روسيا وافقت على ما طلبه ماهر الأسد بمنح دور قيادي لضباط بالفرقة في إدارة المعركة وعدم حصر القيادة بالعميد سهيل الحسن".

وفي ذات السياق، عقدت قيادة الفرقة الرابعة برئاسة ماهر الأسد، اجتماعًا واسعًا قبل أيام، جمع اللواء ماهر الأسد شقيق رأس النظام وقائد الفرقة اللواء زاهي ديب مع عدد من كبار الضباط فيها.

واستدعى ماهر الأسد ضباط الفرقة من جبهات القتال لحضور الاجتماع، وجرى الحديث عن تطوير الفرقة وإعادة هيكلتها من جديد؛ تمهيداً لعودتها إلى قيادة العمليات العسكرية في محافظتي حماة وإدلب.

وانتشرت تفاصيل الاجتماع بين عناصر الفرقة الرابعة بسرعة كبيرة، وسط حديث عن احتمال إرسالهم إلى جبهات حماة وإدلب، بعد فشل ميليشيات "النمر" التي يقودها سهيل الحسن في تحقيق أي تقدم يذكر هناك.



تعليقات