صحيفة أمريكية : روسيا تتجاهل المعايير الإنسانية في قصف إدلب

صحيفة أمريكية : روسيا تتجاهل المعايير الإنسانية في قصف إدلب
  قراءة
الدرر الشامية:

نشرت صحيفة "واشنطن إيكسمينير" الأمريكية، أمس الجمعة، مقالًا تحدثت فيه عن الانتهاكات الروسية بحق المدنيين الأبرياء في إدلب، ودعت إلى وقف معاناة المدنيين في المحافظة. 

ودعا الباحث توم روغان، في المقال الذي نشرته الصحيفة وترجمه موقع "جرف نيوز"، إلى وقف معاناة المدنيين في إدلب، وإلى أن تواجه الولايات المتحدة، روسيا، في جرائم الحرب التي ترتكبها في سوريا.

وقال "روغان" إن روسيا تتجاهل المعايير الإنسانية، برغبتها في إنهاء مقاومة الفصائل الثورية في محافظة إدلب، وهي تستهدف بوحشية المستشفيات والمدارس والأسواق والمواقع المدنية الأخرى.

وأضاف، أن هذا الأمر الذي يعكس مناورتها المتعمدة، في سعيها للحصول على اتفاق لوقف إطلاق النار، وفقًا لشروطها.

وتابع قائلًا : "سيفعل فلاديمير بوتين، أي شيء للحصول على نصره بسرعة، في وقت يشعر بشار الأسد بالسعادة، من هذا التوجه الإستراتيجي الروسي، ولا يكفي، تحديد جرائم الحرب هذه، بل إن ذلك يستحق استجابة أمريكية".

وطلب "روغان" في مقاله من وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، تقديم قرار بفرض عقوبات على روسيا في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، ونشر معلومات الاستخبارات الأمريكية، التي تحدد الرحلات الجوية للطائرات الحربية الروسية التي تنطلق من قاعدة "حميميم" الجوية إلى الأهداف المدنية في إدلب، وإظهار صور الأقمار الصناعية وتأثير هذه الضربات على الأرض.

وكان ديفيد سوانسون، عضو مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية التابع للأمم المتحدة، قد قال في بيانٍ رسمي إن "أكثر من 400 ألف شخص نزحوا منذ نهاية نيسان/أبريل الماضي"، جراء تصعيد "نظام الأسد" وروسيا على شمال غرب سوريا.

وأضاف "سوانسون" في بيانه أن "حوالي ثلثي النازحين موجودون خارج المخيمات"، لافتًا إلى أنه "في محافظة إدلب وحدها هناك أكثر من مئة مدرسة تستقبل النازحين حاليًّا".

يذكر أن فريق "منسقو استجابة سوريا" وثّق منذ الفترة الممتدة من 2 شباط/فبراير الماضي وحتى 24 تموز/يوليو الجاري، مقتل 1079 مدنيًّا بينهم 294 طفلًا و18 عاملًا إنسانيًّا، فضلًا عن إصابة المئات بجروح، ونزوح أكثر من 670 ألف نسمة، جراء قصف "نظام الأسد" وروسيا على المناطق الآمنة شمال غرب سوريا.




تعليقات