بعد الانسحاب من اليمن.. الإمارات توجه ضربة ثانية لحليفتها السعودية

بعد الانسحاب من اليمن.. الإمارات توجه ضربة ثانية لحليفتها السعودية
  قراءة
الدرر الشامية:

وجهت دولة الإمارات ضربة ثانية لحليفتها السعودية، بعد انسحاب قواتها من التحالف العربي ضد الحوثيين في اليمن.

وقال حسين دهقان، مستشار المرشد الإيراني علي خامنئي للشؤون الدفاعية، أن السلطات الإماراتية أوفدت مندوبين إلى طهران للحديث حول السلام في ظل التوترات التي تعصف بمنطقة الخليج العربي.

وقال "دهقان" في مقابلة خاصة مع "الجزيرة نت"، الأربعاء الماضي: إن "الإمارات تحولت إلى مركز أمريكي لضرب أمن إيران القومي، كما أنها تعرف ما يتوجب عليها فعله"، مشيرًا إلى أنها أرسلت إلى إيران رسائل، وأوفدت أشخاصًا يتحدثون عن السلام.

وأضاف "دهقان"، أن خطوة إرسال سلطات أبوظبي مندوبين إلى إيران للحديث حول السلام بين البلدين "تعود إلى فشل الإماراتيين الذريع إقليميًّا"، على حد تعبيره.

وتعد الخطوة الإماراتية تجاه إيران تمثل الضربة الثانية التي توجهها أبوظبي لتحالفها مع الرياض، في أقل من شهرين، وذلك بعد إعلان تقليص وجود قواتها في حرب اليمن، رغم استمرار القتال واستهداف ميليشيا الحوثيين المستمر للأراضي السعودية.

وكانت تقارير إعلامية، أكدت على سحب الإمارات لقواتها من اليمن، الأمر الذي اعتبره موقع "لوبلوغ" الأمريكي، طعنة من ولي عهد أبو ظبي والحاكم الفعلي لدولة الإمارات، محمد بن زايد، لولي العهد السعودية محمد بن سلمان.

وقال الموقع في تقرير له إن "الانسحاب يترك ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، الذي بدأ حربًا مرَّ عليها أربعة أعوام، وقادت لأكبر كارثة إنسانية، يتركه وحيدًا ومكشوفًا".



تعليقات