مناشدات دولية للضغط على السعودية لوقف ترحيل 90 أسرة سورية لمنطقة صحراوية

مناشدات دولية للضغط على السعودية لوقف ترحيل 90 أسرة سورية لمنطقة صحراوية
  قراءة
الدرر الشامية:

ناشد معهد باريس الفرانكفوني للحريات، العالم بضرورة التحرك الفوري لإنقاذ عشرات العائلات السورية التي فرت من اليمن إلى جازان في جنوب غرب المملكة العربية السعودية.

وبحسب بيان صادر عن المعهد، الأربعاء الماضي، فقد تم طرد حوالي 90 عائلة سورية استضافها الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز، هذا الأسبوع، بحسب ما أورده موقع "ميدل إيست مونيتور"، وترجمته "الدرر الشامية".

وأضاف البيان أن هناك استعدادات تجري لترحيل تلك الأسر الـ 90 إلى منطقة صحراوية تقع بين المدينتين السعوديتين مكة المكرمة وجدة.

ووثق المعهد شهادات للمبعدين السوريين تفيد بتعرضهم للاعتداء الجسدي والترهيب من قبل سلطات الأمن السعودية أثناء ترحيلهم.

وذكر لاجئان سوريان -اشترطا عدم الكشف عن هويتهما- أنه بعد ستة أشهر في جازان ، قطعت السلطات السعودية جميع الخدمات والمساعدات عنهم، وفرضوا أيضًا قيودًا على حرية التنقل.

وأشار اللاجئون إلى أن السلطات السعودية قد منحتهم بطاقات هوية يتم تجديدها كل ستة أشهر مقابل 100 ريال سعودي (27 دولارًا).

وبدون تجديد بطاقات الهوية هذه ،لا يمكنهم الحصول على أي خدمات أساسية، بما في ذلك التعليم والعلاج الطبي، هذا على الرغم من قرار الحكومة السعودية السابق بتزويدهم بالعلاج الطبي المجاني والتعليم الأساسي.



تعليقات