ضابط منشق: روسيا تستنجد بإيران بعد خسائرها الفادحة في معارك حماة

ضابط منشق: روسيا تستنجد بإيران بعد فشل ميليشياتها في معارك حماة
  قراءة
الدرر الشامية:

كشف ضابط سوري منشق عن "جيش الأسد"، اليوم الجمعة، عن خطة روسية عسكرية في حال فشل محادثات "أستانا 13".

وقال القيادي في "الجبهة الوطنية للتحرير"، النقيب عبد السلام عبد الرزاق، في تغريدة عبر حسابه بـ"تويتر": "ميليشيات روسيا وفرق جيش الإجرام فقدت القدرة القتالية الهجومية تمامًا بعد معارك الاستنزاف في حماة".

وأوضح أن روسيا "تحاول زج الميليشيات الإيرانية في جبهات حماة للدفاع عنها وحتى الآن لم تستجب"، مضيفًا كما تحاول أيضًا الزج بـ"عناصر من المرتزقة الروس تحسبًا لأي معركة قادمة في حال فشل التوصل لاتفاق في اجتماعات أستانا".

وكانت صحيفة "سفابودنايا براسا" الروسية، اعترفت في تقرير نشرته قبل أيام بفشل قوات الأسد في المعارك الجارية مع فصائل الثوار في ريفي إدلب وحماة، مؤكدة أن جنوده معنوياتهم منهارة وليس لديهم إرادة قتالية.

وأكدت الصحيفة، أن الهجمات التي نفّذتها قوات النظام تعتبر فاشلة، إذ لم تتقدم بشكل كبير و"لا يزال المسلحون يسيطرون على نفس المناطق التي سيطروا عليها حتى قبل 30 نيسان/ أبريل، أي قبل بدء العملية العسكرية". ولم تثمر جهود قوات الأسد على الرغم من مشاركة الطيران الروسي في توجيه أكثر من 200 غارة ضد إدلب.

يذكر أن قوات النظام والميليشيات الروسية تشن حملة برية عنيفة على جبهات ريفي حماة وإدلب، منذ أبريل/ نيسان الماضي، بعد فشل محادثات "أستانا 12"؛ ما دفع الثوار إلى تشكيل غرفة عمليات مشتركة، وشن هجمات مضادة تمكنوا خلالها من تحرير قريتي "الجبين وتل ملح".



تعليقات